زايد ومحمد بن راشد يستقبلان ناجي صبري، رئيس الدولة ينصح بغداد بتجنب أسباب الضربة، «العراق قلعة من قلاع الأمة نحن بحاجة إليها»

الثلاثاء 2 شعبان 1423 هـ الموافق 8 أكتوبر 2002 استقبل صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله بقصر البحر ظهر أمس ناجى صبرى وزير خارجية العراق الذى نقل الى سموه رسالة شفهية من الرئيس العراقى صدام حسين. وقد اطلع وزير الخارجية العراقى صاحب السمو رئيس الدولة على موافقة بلاده على عودة المفتشين الدوليين والتهديدات الاميركية بضرب العراق، موضحا ان بلاده ابلغت الدول العربية والاسلامية قرارها السماح بالتفتيش وفتح الباب على مصراعيه للمفتشين الدوليين. وصرح سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان وزير الدولة للشئون الخارجية بأن صاحب السمو رئيس الدولة «حفظه الله» نصح الحكومة العراقية بتلافى الاسباب التى قد تؤدى الى تصعيد الموقف بما يعرض العراق لضربة عسكرية لا تحمد عقباها. وأضاف ان صاحب السمو رئيس الدولة قال خلال اللقاء «نحن ننصحكم بأن تتقوا الشر بكل وسيلة وبكل ما تقدرون عليه وان تبتعدوا عن المطالب التى تزج بكم فى مواقف غير مرغوبة وذلك حتى تحموا بلادكم وشعبكم من الاذى والضرر». وقال سمو وزير الدولة للشئون الخارجية ان صاحب السمو رئيس الدولة قال «ان العراق قلعة من قلاع الامة العربية وان الامة العربية بحاجة للعراق، ولذلك أطالب العراقيين بأن يدخروا العراق لصالح الامة العربية والاسلامية لان ما يصيب العراق يصيب العرب والمسلمين وما ينفع العراق ينفع اخوانه العرب والمسلمين». كما استقبل الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع فى مكتبه بأبراج الامارات بعد ظهر أمس ناجى صبرى وزير خارجية العراق الذى زار البلاد امس فى اطار جولته الخليجية لشرح وجهة النظر العراقية ازاء ما يجرى من تطورات فى المنطقة . حضر اللقاء الدكتور علي سبتي الحديثي السفير العراقى لدى مملكة البحرين وعبدالرزاق حمودى أحمد القائم بأعمال السفارة العراقية لدى الدولة وعدد من المسئولين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات