كلينتون يحذر بوش من شن ضربة وقائية ضد العراق

الخميس 26 رجب 1423 هـ الموافق 3 أكتوبر 2002 حذر الرئيس الاميركي السابق بيل كلينتون امس الاربعاء في بلاكبول (شمال-غرب انجلترا) خلفه الرئيس جورج بوش من اي «ضربة وقائية'' ضد العراق مؤكدا انه قد يكون «لها عواقب غير مرغوبة للمستقبل». وقال كلينتون امام مؤتمر العماليين حيث كان يصغي اليه بانتباه رئيس الوزراء البريطاني توني بلير وغالبية اعضاء حكومته ان «الضربة العسكرية يجب ان تكون دائما آخر خيار». واضاف «لان (الرئيس العراقي) صدام حسين لديه الان كل الاسباب لعدم استخدام او نشر هذه الاسلحة (الدمار الشامل)» لكن «حين يكون في مواجهة هزيمة اكيدة فيمكن تحديدا ان يقوم بذلك». وتابع كلينتون وسط تصفيق الحاضرين «لان ضربة وقائية اليوم ومهما كان مبررها يمكن ان يكون لها عواقب غير مرغوبة للمستقبل». واضاف «لا آبه لمعرفة الى اي حد قنابلكم واسلحتكم دقيقة، اعلم انه عند تفعيلها ستقتل اناسا ابرياء» وسط التصفيق مجددا. واوضح كلينتون الذي دعي لحضور مؤتمر حزب العمال انه ''يدعم بقوة تصميم رئيس الوزراء (البريطاني) على العمل طالما ذلك ممكن، عبر الامم المتحدة». ا.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات