اعتبر تجاهل خطر العراق يقوض الأمم المتحدة، بلير يدعو لتطبيق جميع القرارات الدولية بالشرق الأوسط

الاربعاء 25 رجب 1423 هـ الموافق 2 أكتوبر 2002 اعلن توني بلير رئيس الوزراء البريطاني امس ان جميع قرارات الامم المتحدة يجب ان تطبق في الشرق الاوسط «كما في العراق». واضاف بلير في مؤتمر الحزب العمالي في بلاكبول (شمال ـ غرب) ان المفاوضات حول وضع نهائي لدولة فلسطينية تقوم على اساس حدود 1967 يجب ان تستأنف قبل نهاية العام الحالي. وقال «ما يحدث في الشرق الاوسط اليوم مريع ومجحف. الفلسطينيون يعيشون في ظروف باتت منفرة أكثر فأكثر فهم يتعرضون للاهانة ويعيشون من دون امل»، مضيفا كذلك ان «مدنيين اسرائيليين يقتلون». وقال رئيس الحكومة البريطانية ان هذه القرارات «تسري على كل الاطراف وليس هنالك الا حل واحد: قبل نهاية العام الحالي، يجب استئناف المفاوضات حول الوضع النهائي لدولة فلسطينية تقوم على اساس حدود 1967». وفي الموضوع العراقي اعتبر بلير انه ما لم يواجه العالم الخطر الذي يشكله العراق فان سلطة الامم المتحدة ستتقوض. واضاف بلير الحليف الوثيق للرئيس الاميركي جورج بوش في موقفه تجاه بغداد ان الرئيس العراقي صدام حسين لابد ان ينفذ مطالب الامم المتحدة بالتخلص من اسلحة الدمار الشامل. وقال انه «في اللحظة الراهنة وبعد ان وجدنا الرغبة الجماعية للاعتراف بالخطر اصبحنا نفقد ارادتنا الجماعية في التعامل معه.. حينها فاننا لن ندمر سلطة اميركا او بريطانيا بل الامم المتحدة نفسها». واردف قائلاً «احيانا تكون فرصة السلام الوحيدة هي استمرار الحرب ولاسيما عند التعامل مع طاغية». ـ الوكالات

تعليقات

تعليقات