تأكيد سعودي قطري بعدم قطع العلاقات

الثلاثاء 24 رجب 1423 هـ الموافق 1 أكتوبر 2002 سعت المملكة العربية السعودية وقطر امس الى التقليل من شأن قرار الرياض امس الاول استدعاء السفير السعودي لدى الدوحة للتشاور. وقال مسئولون من البلدين ان الخطوة السعودية لن تؤدي الى انهيار في العلاقات التي وصفوها بأنها متينة رغم التوتر الناشب نتيجة ما تبثه محطة الجزيرة التلفزيونية القطرية واستمرار علاقات الدوحة مع اسرائيل. وقال دبلوماسيون عرب وغربيون ان الخلاف تفاقم نتيجة سماح قطر لقوات اميركية باستخدام منشآت عسكرية قطرية يمكن الانطلاق منها لضرب العراق. وأكد مسئول سعودي بارز لرويترز ان السعودية قد استدعت سفيرها من الدوحة الا ان ذلك لا يعني قطع العلاقات او الاضرار «بالروابط القوية مع قطر». وتابع دون ذكر تفاصيل ان ذلك لا يعني على اية حال «قبول تصرفات احادية تخالف الاجماع الخليجي او ان تهاجم دولة عضو في مجلس التعاون الخليجي عضوا اخر». وقال دبلوماسيون عرب وغربيون ان السعودية مستاءة للغاية من جهود قطر لطرح نفسها باعتبارها الحليف الاساسي للولايات المتحدة في المنطقة وهو الدور الذي تضطلع به السعودية منذ عقود. وقال دبلوماسي عربي ان السعوديين غاضبون من قطر لسماحها للقوات الاميركية باستخدام قاعدة العديد الجوية فور ان رفضت المملكة السماح للاميركيين باستخدام منشآتها العسكرية. وقالت مصادر سعودية ودبلوماسيون في الرياض ايضا ان السعودية غاضبة من قطر لعدم تدخلها لكبح جماح قناة الجزيرة التلفزيونية التي بثت في يونيو الماضي برامج اعتبرت تهجما على العائلة الملكية السعودية. ـ رويترز

تعليقات

تعليقات