قمة ليبية مصرية اليوم

الثلاثاء 24 رجب 1423 هـ الموافق 1 أكتوبر 2002 يتوجه حسني مبارك الرئيس المصري اليوم الثلاثاء الى الجماهيرية الليبية، في زيارة عمل سريعة يجري خلالها محادثات مهمة مع العقيد معمر القذافي قائد الثورة الليبية. تأتي الزيارة بعد أيام قليلة من محادثات أجراها الرئيس المصري مع ولي العهد السعودي الأمير عبدالله بن عبدالعزيز في الرياض، وعقب يوم واحد من استقباله الرئيس السوري بشار الاسد في القاهرة. وقالت مصادر مطلعة لـ «البيان» ان مباحثات مبارك والقذافي سوف تتناول المسألة العراقية، واهمية بذل الجهود لتجنيب العراق اية عمليات عسكرية، والتركيز على الحوار الدبلوماسي والالتزام بقرارات الامم المتحدة فيما يتعلق باستقبال بغداد المفتشين الدوليين وفتح الابواب امامهم. كما سيتم استعراض الاوضاع الثنائية بين مصر والجماهيرية. واضافت المصادر ان الرئيس مبارك سوف «يضع الزعيم الليبي في الصورة بالنسبة للقائين المهمين الاخيرين مع الامير عبدالله والرئيس بشار، في الرياض والقاهرة، وذلك في اطار التنسيق العربي، العربي الذي نشط خلال الاسابيع القليلة الماضية. ونفت المصادر مجدداً أن تكون هذه الاتصالات والقمم الثنائية بين عدد من القادة العرب، قد بحثت في عقد قمة عربية، شاملة أو مصغرة، في الوقت الراهن. مشيرة الى ان القادة يعتمدون في هذه المرحلة، على اللقاءات والمشاورات الثنائية. القاهرة ـ محمد اسماعيل:

تعليقات

تعليقات