تطوير قنابل أمريكية ذكية بتكلفة زهيدة

يبدو ان القوات المسلحة الامريكية تنوي زيادة حجم استخدامها للأسلحة الذكية عقب تطوير قنبلة رخيصة يمكن توجيهها عن بعد. وتستخدم القنابل الذكية الحالية أنظمة مدمجة باهظة التكلفة لتوجيهها للهدف، وهذا يجعل القوات المسلحة انتقائية جدا في مكان وتوقيت استخدام هذه القنابل. لكن قنبلة «اول» الجديدة التي طورتها شركة لوكهيد مارتين الشهيرة لا تستخدم اي مجسات او انظمة بحث متطورة مدمجة في بنيتها، بل عوضاً عن ذلك يتم توجيهها بواسطة اشارات لاسلكية تبث من طائرة صديقة. وبعد اطلاقها تنشر القنبلة جناحيها وتنزلق باتجاه الهدف موجهة بواسطة كمبيوترات موجودة على متن طائرة الصديقة تحلق في الجو تقوم بتتبع اثرها باستمرار ومواصلة اعادة حساب احداثيات هدفها الى أن تبلغه. وتستطيع القنابل الخرساء الجديدة ان تعمل في الليل والنهار، وخلافاً للقنابل الموجهة بالليزر أو بالرؤية التلفزيونية، فإن قنبلة «اول» لا تتشوش بوجود الدخان أو الغبار. نيويورك ـ «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات