صحيفتان بريطانيتان: تدمير ميركافا وقتل العقيد ضربة مزدوجة للجيش الاسرائيلي

وصفت صحيفتا «التايمز» و«اندبندنت» البريطانيتان امس عملية تدمير الدبابة الاسرائيلية «ميركافا» ومقتل كولونيل فى الجيش الاسرائيلى بأنهما ضربة مزدوجة تعرض لها الجيش الاسرائيلى. وأكدت الصحيفتان ان هذه العملية تفرض تساؤلا هاما عن خطورة استمرار الصراع فى الاراضى الفلسطينية المحتلة. وقالت صحيفة «التايمز» ان الضباط الاسرائيليين يقولون انه من الواضح ان المقاتلين الفلسطينيين قد درسوا اجراءات الجيش الاسرائيلى وانهم زرعوا اللغم المضاد للدبابات فى نفس الطريق الذى ستمر به الدبابات الاسرائيلية. واضافت الصحيفة ان الدبابة «ميركافا» التى تم تدميرها تعد واحدة من اكثر الدبابات تقدما فى ترسانة الاسلحة الاسرائيلية وهم يطلقون عليها اسم « الدبابة الام» لانه من المفترض انها تحمى طاقمها كما انها لم تصب بشكل بالغ فى اى معركة سابقة حتى خلال العمليات العسكرية فى جنوب لبنان والتى انتهت فى مايو عام 2000. اما صحيفة «اندبندنت» فقالت فى تقرير لها تحت عنوان «اسرائيل تترنح نتيجة الهجوم على الدبابة المتقدمة» ان اسرائيل عانت واحدا من اخطر واسوأ ايامها منذ بداية الانتفاضة الفلسطينية امس بعد الهجوم المفاجئ ضد إحدى دباباتها القتالية ومصرع احد قادتها العسكريين البارزين. واشارت الصحيفة الى ان الجيش الاسرائيلى بدأ تحقيقا حول ما اذا كان الجيش الاسرائيلى نفسه هو المتسبب فى مقتل الكولونيل وليس «الذى يقال ان حائطا فى منزل فلسطينى دمره الجيش سقط فوقه» ومن ناحية اخرى حول كيفية زرع لغم بالضخامة التى يتمكن فيها من تدمير اقوى الدبابات الاسرائيلية تسليحا وتعتبر من اكثر الات الحرب امانا فى العالم بينما قتل ثلاثة من طاقمها و اصيب الرابع بجراح فى داخل قطاع غزة. ـ أ.ش.أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات