اتهام عسكري أمريكي بمحاولة التجسس لحساب العراق وليبيا وايران والصين

مثل خبير عسكري في الاستخبارات الفضائية أمس امام محكمة فيدرالية في فيرجينيا (شرق) بعد اتهامه امس بمحاولة التجسس لمصلحة كل من العراق وليبيا والصين وايران. وتتهم وزارة العدل بريان باتريك ريجان (39 عاما) بأنه سعى الى بيع أسرار عسكرية امريكية مقابل 13 مليون دولار تدفع بالفرنك السويسري للرئيس العراقي صدام حسين وانه قدم اقتراحات مماثلة الى الليبيين والصينيين والايرانيين. وخلال فترة مثوله القصيرة امام محكمة الاسكندرية (فيرجينيا، ضاحية واشنطن) دفع ريجان ببراءته. وقد يحكم عليه بالاعدام. وقال نائب وزير العدل لاري طومسون ان ريجان كان مثقلا بالديون ويعتبر المبلغ الذي تقاضاه من التقاعد ضعيفا جدا. ولم يشأ طومسون تأكيد ما اذا كان المتهم بعث فعلا الى الرئيس العراقي رسالته المكتوبة بين 1999 و2001 بالاضافة الى رسالة مماثلة عمليا الى الزعيم الليبي معمر القذافي مكتوبة بين اغسطس 2000 واغسطس 2001.أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات