مدرسة سنغافورية تطرد ثالث تلميذة بسبب الحجاب

قامت إحدى المدارس الحكومية في سنغافورة بطرد ثالث تلميذة خلال ايام لارتدائها الحجاب بزعم عدم الامتثال لخطة تفرضها السلطات بهدف تسهيل الاندماج بين الاعراق والديانات. فقد اضطرت خيرة فاروق (6 اعوام) الى العودة الى البيت بعد ان حضرت الى المدرسة مرتدية الحجاب. وكانت السلطات امهلتها حتى امس للامتثال بالتعليمات ونزع الحجاب الذي يدل على ديانتها. وكانت تلميذتان في السابعة من العمر منعتا الاسبوع الماضي من الحضور الى مدرستين ابتدائيتين في سنغافورة للسبب نفسه، في حين امتنعت تلميذة رابعة بدأت الشهر الماضي بارتداء الحجاب عن الحضور الى المدرسة لرفضها التقيد بالتعليمات. وصرح فاروق داوود والد التلميذة ان «المدير ابلغه ان ابنته منعت من الحضور الى المدرسة». واضاف «قال ان امامنا مهلة للتفكير خلال عطلة السنة القمرية الجديدة» والتي تصادف هذا الاسبوع. واشار داوود الى انه لا يعرف ماذا سيفعل لتتمكن ابنته من متابعة دراستها رافضا في الوقت ذاته ان تخلع الحجاب. وقال «هذه ديانتنا وعلينا ان نتمسك بها». وافادت السلطات التي تسمح بارتداء الحجاب خارج المدرسة وليس في الصفوف ان بامكان الفتيات العودة الى صفوفهن في حال خلعن الحجاب. وسكان سنغافورة هم 77 بالمئة من الصينيين و7.7 بالمئة من الهنود و14 بالمئة من الماليزيين غالبيتهم من المسلمين. ـ أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات