أول سياسي ياباني بعينين زرقاوين

تسلم أول غربي يصبح نائباً يابانياً أمس مقعده في مجلس الأعيان بالبرلمان الياباني. وقال ماروتاي تسورونين (62 عاماً) المولود في فنلندا «من النادر، والصعب ،جداً على شخص من أصول اجنبية ان يشق طريقه للبرلمان لكنهم قبلوا بي الآن» واضاف انه يشعر باثارة كبيرة كونه اصبح اول سياسي ياباني بعينين زرقاوين. وقدم تسورونين، الذي كان اسمه الأصلي ماتي تورنين الى اليابان قبل 34 عاماً في مهمة تبشيرية وحصل على الجنسية وحقوق المواطنة في عام 1979. رشح نفسه في قائمة الحزب الديمقراطي المعارض في شهر يوليو الماضي، واخفق بالوصول الى مجلس اعيان بفارق اصوات ضئيلة لكن الشهر الماضي استقال احد ممثلي الحزب في البرلمان وكان تسورونين الاسم التالي على قائمة انتظار الحزب الديمقراطي فتم اختياره آلياً لسد الشاغر البرلماني. ويقول تسورونين المتزوج من يابانية انه يريد ان يظهر للشعب الياباني المظاهر السيئة في المجتمع الياباني من وجهة نظر الأجانب. يذكر ان الغربيين الذين يحصلون على الجنسية اليابانية نادرون جداً ولا يكاد يتجاوز عددهم مئة كل عام. طوكيو ـ «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات