استقبل الرئيس الأندونيسي وأكد أهمية التضامن العربي والاسلامي لمواجهة الضغوط, زايد: القادة العرب لم يتحملوا مسئولياتهم لسنوات طويلة, (مؤشرات التقارب بدأت تظهر والوضع أفضل من السابق)

استقبل صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله بحضور صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ولي عهد ابوظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة الرئيس عبدالرحمن واحد رئيس جمهورية اندونيسيا بقصر البحر قبل ظهر امس. وقد هنأ الرئيس الاندونيسى صاحب السمو رئيس الدولة بعودته الى ارض الوطن سالما معافى بعد ان مَن الله عز وجل عليه بنعمة الصحة والعافية والشفاء. كما نقل تهانى الشعب الاندونيسى بتمتع سموه بالصحة والعافية بفضل الله وعنايته. واعرب عن سعادته البالغة بعد ان اطمأن على صحة سموه وانه بخير ولله الحمد. وعبر صاحب السمو رئيس الدولة عن تقديره للرئيس الاندونيسي على مشاعره الكريمة. وجرى خلال اللقاء تبادل الرأى حول مجمل الاوضاع الراهنة للامة العربية والاسلامية والوضع فى منطقة الخليج ومسيرة السلام فى الشرق الاوسط والتعاون المشترك وسبل دعمه فى جميع المجالات. وأكد صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة خلال اللقاء ان العالم ينظر باحترام للعرب والمسلمين بقدر مايكونون عليه من تضامن وتعاون وتكاتف وانه لو تضامنا لما استخفت بنا اسرائيل وطمعت فى حقوقنا ومقدساتنا ولما تعرض العرب والمسلمون لضغوط بلا مبرر. وقال صاحب السمو رئيس الدولة ان الامتين العربية والاسلامية تقوى ببعضها بعضا بالعقيدة والمصير الواحد وان قوة العرب فى تضامنهم ووحدة كلمتهم التى تعد دعما وسندا للاسلام والمسلمين. وركز صاحب السمو رئيس الدولة حديثه على أهمية التضامن العربى والاسلامى مؤكدا انه اذا تآزرت الامة العربية ستؤيدها وتقف الى جانبها الامة الاسلامية وهذا التآزر هو الانتصار لامتنا العربية خاصة والامة الاسلامية عامة وتصبح قوة لا يستهان بها وان ثروتنا كبيرة ورهطنا كثير الامر الذى يحقق لنا العزة والمجد لانه لا مال بدون رجال. كما أكد صاحب السمو رئيس الدولة ضرورة الحوار والتقارب بين قادة الدول العربية والاسلامية وقال سموه ان الحوار يقربنا من بعضنا البعض ونحمد الله ونشكره لان مؤشرات التقارب بدأت معالمها حاليا بين الاشقاء العرب وهم الان فى وضع أفضل من السابق والعرب ليسوا ضعفاء ولكنهم أهملوا أنفسهم ولم يتحمل القادة مسئولياتهم تجاه شعوبهم لسنوات طويلة والان أدركوا أهمية التقارب ونبذ الفرقة والحرص على التمسك بموقف واحد والسير على الطريق الصحيح لاستعادة مجد الامة العربية وان دولة الامارات تبذل دائما كل امكانياتها وجهودها لجمع الصف وان شاء الله نكون جميعا على كلمة واحدة ونحرص على روابط الاخوة مع العالم الاسلامى من أجل تضامن أعمق وتعاون اجدى وتكاتف أوثق. وقد أكد صاحب السمو رئيس الدولة حرص دولة الامارات على تعزيز التعاون المشترك مع أندونيسيا وكل ما فيه الخير لشعبها. وحول المسيرة الاتحادية قال صاحب السمو رئيس الدولة ان قيام اتحاد دولة الامارات حقق لشعبها العزة والتقدم والرفاهية واننا نبذل كل جهد بلا توقف من أجل سعادة الوطن والمواطن ونسعى لتحقيق كل مانصبو اليه بكل جدية بخطوات ثابتة. ومن جانبه أشاد الرئيس الاندونيسى بحكمة صاحب السمو رئيس الدولة وسياسته الواعية ومواقفه الوطنية والقومية والانجازات العظيمة التى حققتها دولة الامارات العربية المتحدة بقيادة سموه. حضر اللقاء سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء والفريق الركن طيار سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس أركان القوات المسلحة وسمو الشيخ سيف بن محمد آل نهيان وسمو الشيخ سعيد بن زايد آل نهيان رئيس دائرة الموانىء البحرية وسمو الشيخ عيسى بن زايد آل نهيان وكيل دائرة الاشغال واللواء سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وكيل وزارة الداخلية وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان رئيس مكتب صاحب السمو رئيس الدولة وسمو الشيخ فلاح بن زايد آل نهيان وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان وسمو الشيخ ذياب بن زايد آل نهيان مدير ديوان الرئاسة رئيس هيئة الكهرباء والماء وسمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الاعلام والثقافة وسمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان وسمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان عضو المجلس التنفيذى رئيس ديوان صاحب السمو ولي عهد أبوظبى ومعالى الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالى والبحث العلمى ومعالى ركاض بن سالم بن ركاض وزير الاشغال العامة والاسكان رئيس بعثة الشرف المرافقة ومحمد سلطان سيف السويدى سفير الامارات لدى اندونيسيا. وحضرها من الجانب الاندونيسى علوى شهاب وزير الخارجية ومحفوظ محمد محمود وزير الدفاع ويحيى مهيمن وزير التربية والتعليم وابراهيم يوسف السفير الاندونيسى. ــ وام

طباعة Email
تعليقات

تعليقات