حمدان بن راشد يبحث ورئيس ليتوانيا تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين

استقبل سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية والصناعة بقصر زعبيل في دبي مساء أمس الرئيس فالداس آدمكوس رئيس جمهورية ليتوانيا الذي وصل الى البلاد في وقت سابق امس، في زيارة خاصة لدولة الامارات وهو في طريق عودته الى بلاده قادماً من الهند. وقد اجرى سموه والرئيس الليتواني مباحثات تناولت العلاقات الثنائية بين دولة الامارات وجمهورية ليتوانيا وامكانية تطويرها على مختلف المستويات خاصة على الصعيد الاقتصادي والتجاري وفي قطاع السياحة التي تشكل جسر عبور لتواصل الشعبين من خلال تبادل الزيارات السياحية سواء على مستوى فردي او جماعي. ورحب سمو نائب حاكم دبي وزير المالية والصناعة باسم صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله واخيه صاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بضيف البلاد معرباً سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم عن رغبة دولة الامارات رئيساً وحكومة وشعباً بفتح قنوات للتعاون الاقتصادي والتجاري والصناعي مع مختلف الدول الصديقة على أسس المصالح المشتركة والاحترام المتبادل والصداقة والتقارب بين شعبنا والشعوب كافة. ومن جهته ابلغ الرئيس فالداس آدمكوس سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم تحياته الى صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وصاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم مشيداً بالانجازات الحضارية الرائعة التي تحققت لشعب دولة الامارات والتي شاهدها خلال جولته القصيرة في شوارع دبي. واكد الرئيس الليتواني على حرص حكومة وشعب بلاده لبناء جسور من المحبة والتقارب مع دولة الامارات وفتح آفاق رحبة للتعاون في مختلف المجالات. واشار في معرض حديثه خلال المقابلة الى ازدياد عدد السياح ورجال الاعمال الليتوانيين الذين يزورون دولة الامارات منذ استقلال بلاده عن الاتحاد السوفييتي السابق مؤكداً ان علاقات سياحية وتجارية مزدهرة تربط بين شعبي البلدين. وفي ختام اللقاء تبادل سمو نائب حاكم دبي وزير المالية والصناعة والرئيس الليتواني الهدايا التذكارية. حضر المباحثات معالي احمد حميد الطاير وزير المواصلات ومعالي الدكتور محمد خلفان بن خرباش وزير الدولة لشئون المالية والصناعة ومعالي مطر حميد الطاير وزير العمل والشئون الاجتماعية. ومن الجانب الليتواني حضرها وزير الخارجية وعدد من الوزراء المرافقين للرئيس وأعضاء الوفد المرافق.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات