باراك يعترف ضمنياً باستخدام اليورانيوم

تهرب رئيس الوزراء الاسرائيلي المهزوم ايهود باراك من نفي استخدام جيش الاحتلال قذائف اليورانيوم المنضب لقمع الانتفاضة بالقول ان جيشه (البري) لم يستخدم هذه القذائف وهو ما اعتبره النائب العربي في الكنيست عصام مخول لـ (البيان) اعترافاً ضمنيا باستخدامها. وقال مخول ان باراك رد على الاستجواب الذى وجهه إليه عقب تفجر فضيحة استخدام إسرائيل لقذائف اليورانيوم المنضب بعدما هدد مخول باللجوء إلى المحكمة الإسرائيلية العليا , وكشف أن نص رد باراك على الاستجواب جاء فيه ( أن الجيش البرى الإسرائيلى لم يستخدم قذائف اليورانيوم المنضب ضد الفلسطينيين). ووفق تصريحات مخول فإن هذا الرد يعنى اعترافا ضمنيا باستخدام إسرائيل لليورانيوم المنضب فى القذائف التى تم إطلاقها ضد الانتفاضة الفلسطينية من الطائرات, والزوارق البحرية الإسرائيلية. وأعلن مخول لـ (البيان) أنه قدم استجواباً جديداً تضمن أسئلة محددة حول استخدام كل فرع من فروع الجيش الإسرائيلى لقذائف اليورانيوم غير أن باراك لم يرد على الاستجواب الجديد حتى الآن. وقال مخول أنه سيعمل على إرغام باراك على الاعتراف باستخدامه لسياسة القتل وصناعة الموت ضد الشعب الفلسطينى الأعزل. كانت (البيان) قد كشفت وثائق أمريكية تشير إلى استخدام البحرية الإسرائيلية وطائرات الأباتش الأمريكية الصنع لقذائف اليورانيوم المنضب ضد الفلسطينيين. إلى ذلك أعلن مخول أنه يشك فى صحة رد باراك بشأن (الجيش البرى ) لأنه لا يريد مزيدا من التوتر الداخلى عن احتمال إصابة الجنود الإسرائيليين جراء تعاملهم مع هذه المقذوفات مشيرا إلى أن لجان الأمن والبيئة والخارجية فى الكنيست الإسرائيلى تتابع هذه القضية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات