ولاية الخرطوم تقبل التسوية في قضية (الرأي الآخر)

وافقت ولاية الخرطوم رسميا امس على قبول مبدأ التسوية في قضية صحيفة (الرأي الآخر) ورئيسة تحريرها آمال عباس المسجونة حاليا بسجن النساء بام درمان بسبب عجزها عن دفع الغرامة المقررة بـ 15 مليون جنيه (حوالي 6 آلاف دولار) فيما ابدى صحفي كويتي استعداده للمساهمة في دفعها. واكد مصدر مسئول بولاية الخرطوم لـ (البيان) بان الولاية قد قبلت مسألة التسوية استجابة لوساطات من مجلس الصحافة والمطبوعات وتوقع اطلاق سراح آمال عباس اذا اكتملت الاجراءات القانونية في هذا الشأن. وقال ان الولاية كانت قد اشترطت ربط التسوية باعتذار واضح تقوم بنشره الصحيفة في كل الاتهامات التي نشرتها وفشلت في اثباتها امام المحكمة من قبيل الاساءة والاتهام بالفساد. إلى ذلك قالت (الرأي الآخر) بان ابراهيم الابراهيم رئيس تحرير جريدة (الدولي) الكويتية قد اتصل بها في الخرطوم وابدى استعداده للمساهمة في دفع الغرامة عن آمال عباس واكدت (الرأي الآخر) ان رئيس تحرير صحيفة (الدولي) أوضح في برقيته لها بأنه قرر ارسال المساهمة تضامنا منه مع رئيسة التحرير وايمانا بان العمل الصحفي مهما جنح فإن عقوبته ليست السجن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات