عملية القلب المفتوح تؤثر على الأداء الذهني

تفيد دراسة جديدة بأن عمليات القلب المفتوح قد تؤدي الى تراجع ذهني بعيد الأمد. ويخضع في كل عام آلاف الاشخاص لهذه العملية لاستبدال اجزاء من الشريان التاجي المتصلبة، او المفسدة والتي تتسبب بأمراض القلب. وقد لوحظ من قبل تراجع قصير الأمد في الأداء الذهني عند بعض المرضى لكن بدا ان ذلك التأثير غالباً ما يختفي خلال بضعة شهور بعد العملية. لكن فريقاً من باحثي المركز الطبي بجامعة ديوك الامريكية ربما يكون قد أكد الآن صحة الاشتباه بأن العديد من المرضى يعانون من الذبول العقلي حتى بعد مرور سنوات على العملية. وقد اختبر الباحثون 261 مريضاً قبل وبعد خضوعهم لعملية القلب المفتوح ثم قاموا بقياس عدة وظائف ذهنية مثل الذاكرة قصيرة الأمد وحدة الانتباه والتركيز واستيعاب اللغة والتوجيه المكاني, فوجدوا ان اكثر من نصف مجموعة المرضى خرجوا من المستشفى بعد العملية وهم يعانون من أحد اشكال العجز الادراكي. ولدى متابعة حالة المرضى وجد الباحثون ان حالة التراجع الذهني لازمت 42 بالمئة من هؤلاء حتى بعد سنوات من العملية. ويعتقد الباحثون ان ذلك ربما يكون ناجماً عن خثرات دموية بالغة الصغر تتشكل اثناء العملية المعقدة وتعبر الى الدماغ لتستقر في أوعية دموية ضيقة وتحرم مساحات صغيرة جداً في الدماغ من الدم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات