سويسـرا والنمســا تعيـدان فتح سفارتيهما في بغداد مطلع العام

قررت سويسرا والنمسا اعادة فتح سفارتيهما في بغداد مطلع العام المقبل في خطوة تدشن انهيار الحظر المفروض على العراق وتمهد لاجماع اوروبي على رفع العقوبات عن بغداد. وصرح مصدر دبلوماسي لوكالة فرانس برس ان الخطوة السويسرية جاءت (متأخرة), مشيرا الى ان الذي (تضرر من هذا التأخير) هو الشركات السويسرية التي تسعى الان بصعوبة للحصول على فرص في بغداد في اطار اتفاق (النفط مقابل الغذاء). ويفترض ان يصل الى بغداد في نهاية الاسبوع الاول من الشهر المقبل وفد سويسري في زيارة مدتها اسبوع في مهمة انسانية سيطلع خلالها على معاناة الشعب العراقي نتيجة استمرار الحظر المفروض على العراق منذ 1990. وكانت الحكومة السويسرية, اعلنت الاربعاء الماضي قرارها اعادة فتح ابواب سفارتها المغلقة منذ ازمة الخليج (اغسطس 1990-فبراير 1991) في بغداد. واعلنت وزارة الخارجية السويسرية في بيان ان اثنين من دبلوماسييها سيتوجهان الى بغداد قريبا للاهتمام بالشئون الانسانية وبمصالح سويسرا الاقتصادية في العراق واصدار تأشيرات دخول, موضحة ان عودة السفير السويسري غير واردة حاليا. وقال البيان ان اغلاق السفارة (ادى الى شح في تلقي المعلومات حول العراق من مصادرها الاولية, بما في ذلك حول الوضع الانساني وحقوق الانسان). من جهة اخرى, قال الدبلوماسي نفسه ان اتصالات وتحركات تجري حاليا من اجل اعادة فتح السفارة النمساوية في العاصمة العراقية بعد اغلاقها عشر سنوات. واوضح انه يتوقع ان يتم ذلك مطلع العام المقبل ايضا. وقد فتحت اليابان منذ اربعة ايام ابواب سفارتها وارسلت من عمان دبلوماسيين للعمل في بغداد ما بين ثلاثة واربعة اسابيع, ليحل محلهم دبلوماسيون آخرون بعد ذلك. لكنها استبعدت ارسال ممثلين دائمين لها الى العراق.. ـ أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات