يوغسلافيا تستعيد عضوية (الأمن الأوروبي)

عادت يوغسلافيا أمس الى عضوية منظمة الأمن والتعاون الأوروبي بعد حرمان دام ثماني سنوات بسبب الحرب في البلقان, فيما طوت النمسا صفحة عزلتها باستضافة أكبر تجمع دبلوماسي أوروبي. وقام الرئيس اليوغسلافي، فويسلاف كوستونيتشا بتوقيع الاوراق الخاصة بذلك خلال اجتماع وزراء خارجية منظمة الأمن والتعاون الأوروبي في فيينا, محذرا في الوقت نفسه من أن السكان الصرب في كوسوفو لا يزالوا يتعرضون (للارهاب) على يد السكان من أصل ألباني على حد زعمه. وحضرت مادلين أولبرايت وزيرة الخارجية الأمريكية ونظيرها الروسي ايجور ايفانوف الاجتماع الذي افتتحته وزيرة الخارجية النمساوية بينيتا فيريرو فالدنر في اكبر لقاء أوروبي فى تاريخ النمسا منذ فرض العقوبات الاوروبية عليها مطلع العام الجارى. ويمثل الدول العربية المتوسطية وهى تونس والمغرب والاردن مسئولون فى وزارات الخارجية اما مصر فقد اوفدت احد مساعدي وزير الخارجية. وسيكون الوجود الاسرائيلى متمثلا بالسكرتير العام لوزارة الخارجية المختص بشئون اوروبا. ويحضر كافة وزراء خارجية المنظمة باستثناء وزراء كل من فرنسا وايطاليا وكندا بسبب وجود ارتباطات اخرى. ويشارك فى لقاء فيينا الى جانب الدول الـ 55 الاعضاء فى منظمة الامن والتعاون فى اوروبا دول الشراكة مع المنظمة وهى كوريا الجنوبية واليابان وتايلاند الى جانب نائبة السكرتير العام للامم المتحدة لويس فريشيت ومسئول السياسة الخارجية والامنية فى الاتحاد الاوروبى خافيير سولانا ونائب الامين العام لحلف شمال الاطلسى الناتو كلاوس بيتر كلايبر. ــ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات