غواصـات روبوتيـة جرثـوميـة لتوصــيل العقــاقير الى مكــان المرض

يخوض العلماء غمار سباق محتدم لتطوير اول (غواصات) ميكروسكوبية يمكنها التحرك بسرعة عبر الدورة الدموية لمهاجمة المرض في حصونه. وقد فرغ باحثو تكنولوجيا المنمنمات في كل من اوروبا والولايات المتحدة من اعداد ، التمثيلات الحاسوبية للغواصات المصغرة, ويعتقد البعض ان النماذج الاولية الفعلية ستكون جاهزة في اقل من سنة. ويدرس فريق من جامعة ولاية يوتا امكانية استخدام البكتريا لدفع تركيبات صغيرة توصل على متنها العقاقير الدوائية الى اجزاء معينة من الجسم. ويقول إلدريد سكويرا من قسم الهندسة الميكانيكية في الجامعة ان جراثيم مثل (السالمونيلا) و(إي كولي) ربما تكون (المحركات ) المثالية للغواصات. وخلال التجارب التي اجراها الباحثون استطاعت الجراثيم, خلال سباحتها في الدورة الدموية, ان تدفع او تجر معها قرصا بالغ الصغر محفوظا داخل اسطوانة مليئة بالسائل, هذه الاقراص يمكن ان تكون عقاقير لعلاج الاورام او لتفتيت التراكمات التي تسد الشرايين. ويعتقد علماء يوتا انهم قد يتمكنون في نهاية المطاف من بناء محركات بيولوجية مستخدمين فقط الزوائد الجرثومية المعروفة باسم (السياط) وهذا يعني ان حجم المحرك البيولوجي سيكون بحدود 100 نانومتر (جزء من مليار من المتر).

طباعة Email
تعليقات

تعليقات