ضربة أمريكية روسية وشيكة ، لابن لادن وقواعد حركة طالبان

ذكرت تقاير باكستانية ان واشنطن باتت على قناعة بمسئولية أسامة بن لادن عن تفجير المدمرة (كول) قبالة عدن وان اللمسات الاخيرة توضع على ضربة امريكية روسية مشتركة لقواعده في افغانستان اضافة لمواقع تخص حركة طالبان. وذكرت صحيفة (نيشن) الباكستانية ان ادارة الرئيس الامريكى بيل كلينتون توصلت الى ان ابن لادن زعيم تنظيم القاعدة المسلح فى افغانستان هو المسئول عن عملية الهجوم على المدمرة الامريكية كول فى شهر اكتوبر الماضى بميناء عدن اليمنى. واضافت الصحيفة فى تقرير لها امس ان الولايات المتحدة وروسيا بصدد وضع اللمسات النهائية على تحرك عسكرى مشترك لضرب معسكرات اسامة بن لادن فى افغانستان جنبا الى جنب مع اهداف عسكرية تابعة لحركة طالبان الحاكمة فى كابول. ونسبت الصحيفة الباكستانية فى تقريرها الذى اوردته من واشنطن الى مسئول امريكى رفيع المستوى قوله (اننا نبت الان فيما اذا كان اسامة بن لادن قد تولى التخطيط لعملية الهجوم على المدمرة كول بصورة كاملة وزود المهاجمين بالمتفجرات واصدر لهم الامر المباشر بتنفيذ الهجوم ام انه اصدر الامر بصورة عامة بضرب اهداف امريكية على ان تتولى جماعات محلية النواحى المتصلة بالتفاصيل.أ.ش.أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات