لحود ينصح عرفات بمواصلة الانتفاضة والاقتداء بالتجربة اللبنانية في المقاومة

نصح الرئيس اللبناني اميل لحود الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات بالاصغاء لمطالب شعبه لان الانتفاضة سوف تستمر معه أو بدونه حتى تتحقق المطالب الفلسطينية, وحث الفلسطينيين على الاقتداء بتجربة المقاومة اللبنانية. وقال لحود لوفد من وكالة رويترز يترأسه مايكل ستوت رئيس التحرير في الوكالة لشئون اوروبا وافريقيا والشرق الاوسط (اعتقد ان الانتفاضة سوف تستمر وتتصاعد لانه لا يمكن الاستمرار بقمع الشعوب كما يحصل للفلسطينيين. وما سيحصل هناك هو تماما كما حصل في لبنان فكلما ضربوا لبنان كنا نقول فليضربوا ولن نغير من دعمنا للمقاومة حتى تحرير ارضنا. وهذا ما سيفعله الفلسطينيون). واضاف لحود (على السيد عرفات ان يصغي لمطالب شعبه لانهم سيمضون في انتفاضتهم معه او من دونه حتى تحقيق مطالبهم). وعند سؤاله عما اذا كان هناك اية مخاطر من ان يخسر عرفات قيادته للشعب الفلسطيني قال لحود (يجب ان تكون الى جانب ارادة الشعب لتكون على الجانب الرابح. فليس بالامكان تغيير ارادة الشعب كما لا تستطيع القبول بالاحتلال وقواعده). ودعا لحود الفلسطينيين الى الاقتداء بالتجربة اللبنانية في مواجهة الاحتلال اذ قاد حزب الله مقاومة مسلحة ادت الى انهاء اسرائيل في مايو الماضي 22 سنة من احتلالها لشريط حدودي في جنوب لبنان. وقال (لقد اخبرت كل العرب في قمة القاهرة ان يأخذوا لبنان كمثال في مواجهة الاضطهاد الاسرائيلي. فعندما توحد اللبنانيون خلف مقاومتهم بعد انقسام داخلي دام طوال حربهم الاهلية استطاعوا ان يجبروا اسرائيل على الانسحاب). واضاف (لم تنسحب اسرائيل من لبنان فقط لانها ارادت الانسحاب. لقد استخدمت كل الوسائل العسكرية لتبقى من صواريخ ومدافع وطيارات وبوارج حربية لكننا واجهناها وتمسكنا بحقنا وارضنا ومقاومتنا بالرغم من كل التضحيات). ومضى يقول (لقد ضربوا محطات الكهرباء والبنى التحتية وارتكبوا المجازر لكنهم لم ينالوا من عزيمتنا وتصميمنا وتمسكنا بأرضنا. والان لا تزال هناك مزارع شبعا محتلة ونحن متمسكون بحقنا فيها. وقد اكد الاخوة السوريون ان هذه الارض هي لبنانية بمذكرة ارسلوها الى الامم المتحدة). وتتمسك اسرائيل بمنطقة مزارع شبعا التي تبلغ مساحتها 240 كيلومترا مربعا قائلة انها ارض سورية احتلتها في العام 1967. رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات