أولبرايت تغار من هاريس المتطلعة لمنصبها ، صاحت في اجتماع رسمي: لا تسألوني عن ماكياجي

أشعل عدم حسم نتائج الانتخابات الرئاسية الأمريكية حربا نسائية على الشهرة والأضواء بين وزيرة الخارجية الأمريكية مادلين أولبرايت وأمينة سر ولاية فلوريدا القائمة بأعمال وزيرة خارجية الولاية كاترين هاريس التي سطع نجمها مع بدء أزمة فرز أصوات ناخبي الولاية. ففي اجتماع نسائي للسيدات المهتمات بقضايا السياسة الدولية والدبلوماسية اضطرت أولبرايت إلى تعريفهن بنفسها وهي تكز على أسنانها من نار الغيرة بعد أن حجبت هاريس الأضواء عنها, وراحت أولبرايت تكيل النصائح للمرشح الجمهوري جورج بوش. وقالت أولبرايت في مستهل كلمتها التي ألقتها أمام جماعة سيدات السياسة الخارجية في واشنطن (أود أن أقول انني مادلين أولبرايت وزيرة خارجية الولايات المتحدة الامريكية). وأضافت أولبرايت بطريقة غير ديمقراطية لتسلية الحضور (ومن فضلكن لا تقلن شيئا عن الماكياج الذي أضعه). وذكرت شبكة سي. إن. إن الاخبارية أن مستقبلا سياسيا باهرا ينتظر هاريس في حالة فوز بوش باللقب فربما تحصل على منصب أولبرايت. وأضافت الشبكة الاخبارية نقلا عن أحد المراقبين السياسيين أنه في حالة خسارة بوش للسباق الرئاسي الضاري فمن المرجح أن تعود هاريس إلى المنزل لتعتني (بتربية الدجاج). وفي نبرة نصح موشى باللوم وجهت أولبرايت حديثها لبوش قائلة: تذكر ما هي مصالح أمريكا في القرن الحادي والعشرين, وتبنى أولوياتنا الدبلوماسية ولا تهتم بسياسة والدك (تقصد بوش الرئيس السابق) الخارجية. وفي محاولة لاصلاح زلة لسانها وانحيازها للمرشح الديمقراطي آل جور عندما قالت انه منخرط فعلا في سياسة خارجية جديدة وانه حدد مكافحة الايدز كهدف عالمي عادت أولبرايت لتقول للسيدات انها تجري بانتظام عمليات جراحية لاستئصال الغدد الحزبية!! وحملت أولبرايت على الكونجرس الذي يقتر على وزارة الخارجية التي تقاتل مقابل كل سنت يخصصه لها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات