كلينتون يرفض خفض الرؤوس النووية قبل تقييم قدرات الردع

رفض الرئيس الأمريكي بيل كلينتون أية خطط لخفض الرؤوس النووية قبل تقييم قدرات الردع, مشيرا في حديث أجرته معه شبكة تلفزيون (سي ان ان) في ختام زيارته التاريخية لفيتنام إلى احتمال أن تتفق بلاده وروسيا على ، اجراءات بشأن الترسانة النووية.. وفيما يتعلق بزيارته المرتقبة لكوريا الشمالية قال كلينتون انه لم يتخذ أي قرار بعد حولها. وقال الرئيس الامريكي ان الولايات المتحدة يجب أن تقيم أولا الحد الادنى اللازم من القدرات الدفاعية غير التقليدية قبل الموافقة على أية خطة تدعو إلى خفض كبير في الاسلحة النووية وفقا للمقترحات الروسية. وقال خلال مقابلة مع الشبكة الاخبارية بمدينة هوتشي منه قبيل مغادرته فيتنام (ما علينا أن نفعله هو وضع خطة مستهدفة نراها كفيلة بحماية الولايات المتحدة, وان قدراتنا الصاروخية ستكون في الخدمة). وأضاف (إذا فعلنا هذا, فسيمكننا أن نتفق معهم (روسيا) على خفض عدد الصواريخ). وأعرب كلينتون عن اعتقاده بأن هناك وسيلة لاقناع روسيا والصين ودول أخرى بالتعاون في مجال تطوير عدد كاف من الصواريخ الدفاعية بهدف (منع الدول المارقة والارهابيين من اختراق حدود) دولهم. وأوضح (إذا كانت التكنولوجيا المتاحة قادرة على توفير مستويات عالية من الثقة في قدرتها على منع صاروخ أو اثنين أو خمسة أو عشرة من الوصول إلى البلاد, فسيكون متعذرا تبرير عدم استغلالها). ومن جهة أخرى اعلن الرئيس الامريكي بيل كلينتون انه لم يتخذ اي قرار بعد حول قيامه بزيارة محتملة الى كوريا الشمالية قبل نهاية ولايته. وقال (لم اقرر بعد ما اذا كنت سأذهب الى كوريا الشمالية ام لا). وكان كلينتون قد تلقى دعوة لزيارة بيونج يانج خلال زيارة الرجل الثاني في كوريا الشمالية الماريشال جو ميونج ــ وك لواشنطن الشهر الماضي. وقد ربط كلينتون زيارته لكوريا الشمالية بتخليها عن برنامج الصواريخ البالستية. الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات