مجازر اسرائيلية وحشية في يوم الاستقلال الفلسطيني ، تسعة شهداء ودبابات الاحتلال قصفت المتظاهرين في رفح

حولت اسرائيل الذكرى 12 لاعلان الاستقلال الفلسطيني الى يوم مجازر في كافة مناطق الضفة الغربية وقطاع غزة, حيث اسفر قصف دباباتها عن تسعة شهداء في حصيلة اولية وعشرات الجرحى في حال الخطر, واقتحمت عدداً من المناطق الفلسطينية واعتقلت 15 من عناصر حركة فتح بالتزامن مع اصدار الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات امراً بوقف اطلاق النار من المناطق الخاضعة للسلطة الفلسطينية. لم يلتزم به المسلحون الذين واصلوا معاركهم المسلحة ضد جنود الاحتلال. ومع بدء تشييع شهداء امس الاول اندلعت المواجهات ظهر أمس في كافة المناطق الفلسطينية احياء للذكرى 12 لاعلان الاستقلال الفلسطيني رغم الحصار المحكم للمدن الفلسطينية من قبل جيش الاحتلال الذي دفع اليها بحشود عسكرية جديدة. وارتكب الجيش الاسرائيلي مجزرة جديدة في رفح جنوب قطاع غزة بعد ان اقدمت جرافاته على هدم سبعة منازل فلسطينية وتجريف عشرات الدونمات من الاراضي فتصدى لهم شبان المدينة بالحجارة فما كان من دبابات الاحتلال الا ان بدأت بقصفهم بشكل وحشي بالقذائف والرشاشات من عيار 500 ملم ما أدى لاصابة 23 منهم دفعة واحدة, وصفت حالة ستة أطفال منهم بالحرجة للغاية إثر اصابتهم بالرأس. وتوسعت المواجهات عقب ذلك عند معبري المنطار وبيت حانون وقرب خانيونس ما أسفر عن شهيدين وعدد غير محدد من الجرحى. وفي الضفة الغربية اقدمت دبابات الاحتلال على قصف مدن نابلس ورام الله وقلقيلية التي اقتحمتها, ودمرت اربعة منازل فيما اسفرت مواجهات طولكرم عن شهيدين وعشرات المصابين. كما استشهد فلسطيني خامس في اشتباكات مسلحة قرب اريحا فيما توفي عجوز فلسطيني في الستين بعد مهاجمته من قبل المستوطنين الليلة قبل الماضية. وعلم ان قذائف الدبابات الصهيونية استهدفت مبنى وزارة الحكم المحلي في رام الله التي يترأسها كبير المفاوضين صائب عريقات. وفي الخليل هاجمت وحدة من المستعربين السكان الفلسطينيين بالرشاشات ما أسفر عن اصابة اثنين بجروح خطيرة واعتقال اثنين آخرين. وفي قرية معين شرقي رام الله اعتقلت قوات الاحتلال منسق حركة فتح في القرية رفيق ابو عليا وسبعة آخرين في وقت تعرضت المستوطنات في اريحا والخليل ونابلس ورام الله والبيرة لرشقات الرصاص الفلسطيني. وقال فلسطينيون ان صبياً يدعى خليل عطا الله (11 عاما) اصيب بشظايا قذائف مورتر خارج مدينة نابلس يرقد في المستشفى معتمدا على اجهزة التنفس الصناعي. غير أن اسرائيل زعمت انها لم تستخدم قذائف مورتر وهي من الاسلحة غير الدقيقة التي تسبب اصابات عديدة. وفي هذا الاطار اعلن وزير الاتصالات الاسرائيلي بنيامين بن اليعازر عن اعتقال الاحتلال 15 من عناصر فتح. وقال في تصريح للاذاعة الاسرائيلية العامة (تمت هذه العملية بالتعاون مع الشين بيت (جهاز الامن الداخلي الاسرائيلي) ووحدات خاصة في الجيش في بلدات عدة من الضفة الغربية ولا سيما قرب رام الله ونابلس) في شمال الضفة الغربية. وافاد ان (الموقوفين ينتمون الى (التنظيم)) العسكري في حركة فتح وهم (مسئولون عن اطلاق النار على مدنيين وعسكريين اسرائيليين). وهاجم امين سر حركة فتح في الضفة الغربية مروان البرغوثي بشدة هذه التوقيفات واعتبر انها تشكل (تدهورا خطيرا) في الوضع. واكد البرغوثي لوكالة فرانس برس (انهم (الاسرائيليون) يحاولون التضييق على فتح ولكن كل محاولات اسرائيل الهادفة الى وقف الانتفاضة لن تحول دون مواصلتها حتى التحرير). وقال الجيش الاسرائيلي في بيان ان عمليات التوقيف قامت بها سويا قوة من الشين بيت ووحدتا دوفديفان ودوشيفار المتخصصتان في مثل هذه العمليات, (اضافة الى وحدة خاصة من شرطة الحدود). واضاف الجيش ان العمليات جرت في قرى قصرة وتلفيت (وكان هدفها وقف الاعتداءات والعنف ومحاكمة المسئولين عنها). وتابع يقول ان (القوات المسلحة الاسرائيلية ستواصل مثل هذه العمليات في كل مكان وفي اي وقت ضد اولئك الذين يمارسون الارهاب). وفي غضون ذلك اصدر مجلس الامن الفلسطيني الاعلى بناء على تعليمات عرفات قراراً يقضي بمنع استخدام الاسلحة أو اطلاق النار من المناطق الخاضعة للسلطة الفلسطينية المسماة مناطق (أ). وهذه هي المرة الاولى التي يصدر فيها مثل هذا القرار عن أعلى هيئة أمنية فلسطينية, وذلك في أعقاب اجتماع عقد امس برئاسة عرفات. وقال المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه ان هذا القرار يقضي بحظر استخدام الاسلحة من قبل (المسلحين المجهولين الذين يطلقون النار بشكل عشوائي من مناطق (أ) الخاضعة تحت السيطرة الامنية للسلطة الفلسطينية وخاصة المناطق التي تحيط بها المباني السكنية وتجمعات الجماهير). وأشار المصدر إلى أن الجانب الفلسطيني ووفقاً للاتفاقيات لا يستطيع استخدام الاسلحة في هذه المناطق. وتابع انه (نظراً لان الجانب الاسرائيلي يحاصر مناطق (أ) ويغلقها بالكامل فقد ارتأينا إصدار تعليمات بعدم إطلاق أو استخدام الاسلحة في هذه المناطق). وسارع المتحدث باسم البيت الابيض جيمس سيويرت للاشادة بهذا القرار قائلا: (نرحب بالتأكيد بايجابية الاعلان الهادف الى وقف العنف ولكن المهم الالتزام بتفاهم شرم الشيخ). وكان عرفات تلقى الليلة قبل الماضية اتصالا مطولا من الرئيس الامريكي بيل كلينتون استمر 50 دقيقة الذي حثه على كبح المواجهات. لكن لم تمض ساعة على هذا الاعلان حتى أمطر مسلحون القوات الاسرائيلية بالرصاص من مبنى مهجور في رام الله ردت عليه الدبابات الصهيونية بالقصف. وكان كلينتون اعرب عن حسرته خلال زيارته لبروناي لانه لم يتمكن من انجاح اتفاق اوسلو آملاً بوقف العنف. اما المتحدث باسم الخارجية الامريكية فيليب وريكر وفي معرض دعوته للتهدئة وجه دعوة مبطنة للرئيس السوري بشار الاسد لوقف التصريحات المناهضة لاسرائيل والتي تساهم في تصعيد الموقف. وقال رداً على المواقف الاخيرة التي اطلقها الرئيس السوري في قمتي القاهرة والدوحة (نريد من الجانبين (الاسرائيلي والفلسطيني) وبعض القادة في المنطقة مساندة تطبيق اتفاق شرم الشيخ).

طباعة Email
تعليقات

تعليقات