مصرع 5 في ختام الانتخابات المصرية

اختتمت الجولة الثالثة والاخيرة من الانتخابات البرلمانية المصرية امس على مشاهد مواجهات بين الشرطة والناخبين في ثلاث دوائر بالقاهرة والجيزة والقليوبية, حيث لقى خمسة ناخبين بقرية العمار (قليوبية)، مصرعهم واصيب خمسة آخرون بجروح, وفرقت قوات شرطة مكافحة الشغب الناخبين في شبرا الخيمة والمعادي والحوامدية والتبين لمنعهم من التصويت لمرشح ينتمي لجماعة الاخوان المسلمين المحجوبة عن الشرعية, فيما تكررت المصادمات في اسيوط بصعيد مصر ضد مؤيدي مرشح الاخوان, وتحدثت اجهزة الامن عن احباط محاولة لاثارة الشغب واعتقال انصار المرشح المستقل مصطفى بكري رئيس تحرير صحيفة (الاسبوع) وضبطت بحوزتهم اسلحة نارية وهو نفس سيناريو انتخابات 1995 التي خسرها بكري امام مرشح الحكومة. ونقل عن مصدر طبي مصري أن ايمن محمد الشبراوي (22 عاما) وعلي عبد السميع الجوهري (14 عاما) قتلا في بلدة العمار على بعد حوالى عشرين كيلومترا شمال القاهرة عندما اطلق رجال الشرطة النار لتفريق الناخبين الغاضبين حسبما افاد شهود ولقي ناصر عبدالجليل وعاطف عبدالعزيز مصرعهما وفي وقت لاحق. ووقعت مواجهات في العديد من المناطق في مصر منذ بدء الانتخابات في 18 اكتوبر بين رجال الشرطة والناخبين الذين يتهمون قوات الامن بسد الطرقات المؤدية الى مكاتب الاقتراع لمنع المعارضة من الوصول الى صناديق الاقتراع. واصيب خمسة آخرون بجراح ونقلوا لعلاجهم في مستشفى بلدة طوخ المجاورة لقرية (العمار) الشهيرة بزراعة المشمش. فقد قال مرشحون مدعومون من جماعة الاخوان المسلمين المحظورة ان قوات الامن و(بلطجية) منعوا مؤيديهم من دخول بعض لجان الاقتراع. وقال ابو العلا قرني مرشح الاخوان في الحوامدية بمحافظة الجيزة (رجال امن الدولة والبلطجية ضربوني واخرجوني من اللجنة وضربوني عندما حاولت الوصول الى القاضي لأشكو له). وأضاف (اعتقلوا ابني وابنتي وقبضوا على زوجتى لفترة وجيزة امس.. هناك 75 شخصا محتجزون الان). وقالت مصورة لرويترز ان الشرطة صادرت كاميرتها في الجيزة ولم تعدها الا بعد ان غادرت لجنة الاقتراع. وقال شهود ان الشرطة المصرية أطلقت الغاز المسيل للدموع لتفريق ناخبين غاضبين بعد منعهم من الادلاء بأصواتهم لصالح مرشح اسلامي في انتخابات الاعادة. وقال مراسل رويترز خارج مركز للاقتراع بدائرة شبرا الخيمة شمالي القاهرة (كان الامر أشبه بساحة الحرب). ويخوض المرشح الاسلامي حسين الدرج وهو مرشح مستقل تؤيده جماعة الاخوان المسلمين المحظورة الانتخابات في شبرا الخيمة. وقال مراسل رويترز (بدأ الناس في رشق الشرطة بالحجارة لمنعهم من التصويت. انهم يرددون شعارات الاخوان المسلمين). وتحولت المنطقة المجاورة للجنة الانتخابية الى ساحة حرب بين الناخبين وقوات الشرطة. وتكراراً لمشهد انتخابي وقع عام 1995 افادت مصادر امنية ان قوات مديرية امن القاهرة قامت بضبط اربعين شخصا من مؤيدي المرشح المستقل مصطفى بكري وهم يستقلون تسع سيارات. وقالت المصادر ان أجهزة الامن ضبطت بحوزة راكبى السيارات أربع سنج وعددا من العصى وطبنجتين كانت بحوزة المدعو عبداللاه مصطفى بكرى ماركة /باربليوم/ وخزنتين بهما 29 طلقة عيار 9 ملم بالاضافة الى 30 طلقة احتياطى والطبنجة مرخصة من بندر قنا بترخيص رقم 1806 لسنة 1996 وسارية حتى 31/ 12/ 2001. كما ضبط بحوزة المدعو عبدالباسط عطاالله محمد على مأمور ضرائب ببندر قنا طبنجة مرخصة ماركة حلوان 9 ملم وبخزنتها ثمانى طلقات. وقد تم التحفظ على السيارات والمضبوطات وتحرير المحضر اللازم لتطبيق مواد قانون البلطجة, وأخطرت النيابة لمباشرة التحقيق. ويخوض بكري الانتخابات في مواجهة وزير الاوقاف المصري السابق الدكتور محمد علي محجوب. وفي اسيوط منعت الشرطة ناخبات محجبات من التصويت لصالح مرشح الاخوان خالد عوده. ويتنافس في الاعادة 103 مرشحين من الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم و140 مرشحا مستقلا و7 مرشحين لأحزاب المعارضة من بينهم ثلاثة مرشحين من حزب الوفد الليبرالي وثلاثة من حزب التجمع ومرشح واحد للحزب الناصري, وجرت الانتخابات في 8 محافظات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات