قتيلان في المرحلة الاخيرة للانتخابات المصرية

لقي مصريان احدهما ضابط شرطة مصرعهما واصيب العديد في اشتباكات ومشاجرات شابت المرحلة الثالثة والاخيرة من انتخابات مجلس الشعب المصري التي شهدت اقبالا ملحوظا في المحافظات السبع خلافا للقاهرة. وقتل ضابط الشرطة الرائد هلال صادق عندما هاجمه مجهولون في منزله بمدينة مغاغة بالمنيا واطلقوا عليه النار من بنادق آلية لتعاطفه مع احد المرشحين, كما قتل مدني وأصيب آخر اثر اشتباك في قرية الشوبك الغربي بالبدرشين التابعة لمحافظة الجيزة. واعلنت مصادر الشرطة عن اعتقال 247 شخصا على الاقل خصوصا من انصار المرشحين الاسلاميين الذين شكوا من قيام الشرطة بمنع الناخبين من التصويت. واصيب مراسل قناة (الجزيرة) بجروح على يد رجال الشرطة كما تعرض صحفيون اخرون لمضايقات وحدثت مشاجرات بين الناخبات في عدة لجان بالقاهرة والجيزة. وانفردت المرحلة الثالثة امس بقيام قرية (كوم الاطرون) بمحافظة القليوبية بمقاطعة الانتخابات احتجاجاً على استبعاد احد ابنائها من قوائم المرشحين لعدم ادائه الخدمة العسكرية. وفي مرسى مطروح اصيب مرشح حزب الاحرار (المجمد) بشلل نصفي لاحجام ابناء قبيلته عن تأييده. وستحدد المرحلة الثالثة الفائزين بمئة وستين مقعدا من مقاعد مجلس الشعب المؤلف من 454 مقعدا بينهم عشرة اعضاء يعينهم الرئيس المصري. وقال مراسل لرويترز انه بعد مرور ساعة على بدء الموعد الرسمي للاقتراع لم تكن منطقة البساتين وهي منطقة شعبية في جنوب القاهرة شهدت تصويتا بعد. وأضاف ان عدة مئات من المواطنين اتجهوا للادلاء بأصواتهم غير ان قوات الشرطة كانت تبعدهم عن لجنة الانتخاب بدعوى انها تعمل طبقا لاوامر القاضي المشرف على اللجنة الذي نفى اصداره امراً بهذا. ولم يتضح على الفور السبب وراء تصرف الشرطة. وخلال عملية الانتخابات اتهمت جماعة الاخوان المسلمين السلطات بالتحرش بأنصارها او احتجازهم واعاقة الناخبين عن الادلاء بأصواتهم. وقال عبد الفتاح رزق مرشح الجماعة في منطقة البساتين لرويترز ان مئة من انصاره واقاربهم جرى الشهر الماضي حبسهم ورفضت السلطات اعتماد مندوبيه في اللجان الانتخابية. ودفعت مصادمات شهدتها الجولتان الاوليان قوات الشرطة الى احتجاز 200 شخص للتحقيق معهم وقتل خمسة مواطنين واصيب 60 شخصا على الاقل في حوادث العنف الانتخابية حتى الان. وفي القاهرة يخوض ثلاثة وزراء المعركة بدوائر الجمالية والساحل وحلوان فيما يخوض رئيس حزب التجمع الوطني التقدمي المعارض خالد محيي الدين الانتخابات مدعوماً بتاريخه كأحد قادة ثورة يوليو وبتأييد عائلة محيي الدين, كما يخوض زكريا عزمي رئيس ديوان الرئيس حسني مبارك الانتخابات في دائرة الزيتون. ويخوض الاخوان المرحلة الثالثة بـ 25 مرشحاً على رأسهم المستشار مأمون الهضيبي الناطق بلسان الجماعة. ومن المفارقات الغريبة في العملية الانتخابية بمطروح تولى أمين الحزب الناصرى بمطروح عمل الدعاية لمرشحى الحزب الوطنى داخل دائرة قسم شرطة مطروح. وادلاء مجدي حسين رئيس تحرير صحيفة الشعب بصوته داخل السجن امام وكيل النيابة. القاهرة ــ مكتب (البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات