عودة الطائرة الموريتانية المرفوضة من العراق

افاد مصدر رسمي أمس في نواكشوط ان الطائرة الموريتانية التي كانت تحمل مساعدة انسانية مرسلة للعراق ورفضت بغداد الخميس استقبالها عادت الليلة قبل الماضية الى نواكشوط مع حمولتها. وقال مصدر رسمي ان رئيس الوفد، عضو مجلس النواب صالح ولد عبد الجليل الذي كان يفترض ان يعقد مؤتمرا صحفيا لدى عودته رفض في نهاية المطاف التحدث. واخذت بغداد على اثنين من اعضاء الوفد الذي يضم خمسة برلمانيين و15 شخصية من المجتمع المدني اقامة علاقات مع اسرائيل من خلال جمعيات صداقة بين نواكشوط وتل ابيب. ومن جهتها اعتبرت الحكومة, التي حرصت على عدم ارسال اي وزير في رحلة الطائرة بسبب عدم وجود علاقات دبلوماسية بين موريتانيا والعراق, انها غير معنية (بمزاجية بغداد هذه). يذكر ان موريتانيا قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع العراق في نوفمبر 1999 بسبب ما أسمته (دسائس بغداد التخريبية في موريتانيا) على اثر تقارب نواكشوط مع اسرائيل. يشار الى انها المرة الاولى التي يرفض فيها العراق استقبال رحلة قادمة من الخارج في وقت يسعى فيه لتشجيع قدوم الطائرات الى بغداد بالرغم من الحظر الذي لا يزال مفروضا عليه منذ اجتياحه الكويت في 1990. أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات