تأكيد فرنسي لحدوث تسرب كيماوي سام من الناقلة الايطالية

صرح رئيس شركة شل فرانس ومسئولون بالحكومة الفرنسية امس بأن كيماويات سامة قد تسربت إلى القنال الانجليزي من حطام الناقلة الايطالية التي غرقت يوم الثلاثاء الماضي. وبعد تأكيدها نبأ التسرب طلبت الحكومة الفرنسية من هيئة الرقابة على الاغذية التابعة لها, دراسة المخاطر التي تشكلها السفينة الغارقة على الاغذية البحرية مثل الاسماك. كما طلبت من بقية بلدان أوروبا منع السفن التي تحمل مواد خطرة من الابحار في القنال الانجليزي خلال عطلة نهاية الاسبوع لان خبراء الارصاد يتوقعون هبوب عواصف جديدة. وصرح مصدر بهيئة الرقابة على الاغذية بأنه تقرر عقد اجتماع لخبراء من الهيئة اليوم الجمعة في باريس. وقال المصدر (ان دورنا هو توفير العناصر العلمية لفرض الحظر في نهاية الامر )على الصيد في المنطقة() مضيفا ان هذا الاجراء (يمكن أن يتخذ قبل ذلك). جدير بالذكر أن المادة الكيماوية التي تسربت من حطام الناقلة هي مادة الاستيرين السائلة التي توصف بأنها سامة وضارة بصحة الانسان, كما أنها تنفجر عند اتحادها بالاكسجين. وصرح جان فرانسوا شوكار الكابتن بهيئة الميناء لمحطة تلفزيون ال.سي.آي, بأنه تم رصد إحدى هذه البقع على مسافة 11 ميلاً بحرياً من موقع الغرق وأنها كانت آخذة في الانفصال عن بعضها البعض. ــ د.ب.أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات