إيران تبلغ تركيا احتجاجاً رسمياً على تفتيش طائرة

استدعت الحكومة الإيرانية أمس القائم بالأعمال بالسفارة التركية في طهران وسلمته مذكرة احتجاج لاجبار السلطات التركية طائرة إيرانية مدنية على الهبوط في مطار تركي وتفتيشها. وذكرت صحف إيرانية وتركية ان هذا الاجراء جاء بايعاذ من إسرائيل وتخوفها من ان تكون الطائرة تحمل مساعدات عسكرية لحزب الله أو الفلسطينيين. واعربت الخارجية الايرانية عن اسفها وقلقها لتدخل دول اخرى فى العلاقات الايرانية التركية.. مؤكدة ان على تركيا ألا تخضع للدعايات المغرضة ضد ايران وألا تسمح للدول الاخرى بالتدخل فى مثل هذه الممارسات. وقالت وكالة الأنباء الإيرانية ان مسئولا في الوزارة وصف ما قامت به السلطات التركية بأنه (عمل غير ودي ومخالف لمبدأ حسن الجوار). ووعد القائم بالاعمال التركى بأنه سيقوم بنقل الاحتجاج الايرانى للمسئولين الاتراك. واوضح راديو طهران أمس ان السلطات التركية قامت فى خطوة غير مبررة امس الأول باجبار طائرة ركاب ايرانية تقل 155 راكبا اضافة الى مساعدات الى الشعب الفلسطينى على الهبوط فى قاعدة عسكرية بجنوب شرق تركيا في طريقها إلى دمشق وقامت بتفتيشها أثناء مرورها بأجوائها. وفي الاطار ذاته اكدت صحيفة (ملييت) الليبرالية التركية ان معلومات مفادها ان الطائرة الايرانية كانت تنقل اسلحة الى حزب الله اللبناني, عارية عن الصحة. وبحسب هذه الصحيفة, فقد كان على متن الطائرة, وهي من طراز توبوليف-,154 ركاب ومواد طبية. وذكرت صحيفة (حريت) الشعبية من جهتها ان الطائرة (التي اشتبه في انها تنقل اسلحة), ارغمت على الهبوط في مطار ديار بكر من قبل طائرات اف-16 تابعة لسلاح الجو التركي. واضافت الصحيفة انه لم يتم العثور على اي اسلحة في ختام عملية التفتيش. الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات