السعودية تؤيد عقد اجتماع طارئ لوزراء المؤتمر الإسلامي

وسط تنديد رجالات الدين السعوديين بتهديدات الرئيس الأمريكي بيل كلينتون بنقل سفارته إلى القدس أعربت مصادر سعودية عن تأييدها لعقد اجتماع طارئ لوزراء خارجية منظمة المؤتمر الإسلامي لبحث مستقبل القدس في ظل فشل كامب ديفيد. وقالت المصادر ان الجهود التى تقودها ايران باعتبارها الرئيس الحالى لمنظمة المؤتمر الاسلامى لعقد الاجتماع تجد ترحيبا من الدول الاعضاء خاصة الدول العربية, وتوقعت هذه المصادر أن يتم تحديد موعد هذا الاجتماع قريبا نظرا لخطورة وأهمية التطورات المتلاحقة التى أعقبت فشل كامب ديفيد. وأشارت المصادر الى أن كمال خرازى وزير الخارجية الايرانية هو الذى يقود هذه الجهود الرامية الى عقد المؤتمر وأن هذه الجهود أوشكت على الانتهاء. ومن ناحية أخرى تتواصل التعليقات فى دوائر رجال الدين والصحافة بالسعودية ازاء تصريحات الرئيس الأمريكى بيل كلينتون المهددة بنقل سفارة بلاده الى القدس فقال الشيخ عبد الله مفرح القحطانى امام أحد أكبر مساجد الرياض ان تصريحات كلينتون أثارت غضب المسلمين فى انحاء العالم وكشفت حقيقة الدور الامريكى تجاه حقوق العرب والمسلمين. وقال ان التصريحات أكدت انحياز الادارة الامريكية الى جانب اسرائيل وانها لم تكن وسيطا نزيها فى المفاوضات. واضاف ان نقل السفارة الامريكية الى القدس سيؤدى الى ردود فعل لا يمكن التنبؤ بمداها ولابد أن يدرك الجميع أن القدس لا يمكن الانتقاص منها او سلب الاعتراف بها سواء عن طريق الرئيس الفلسطينى أو غيره. أ.ش.أ

تعليقات

تعليقات