الملكة اليزابيث تفتح سوبر ماركت لبيع المنتجات الانجليزية فقط

ذكرت صحيفة ذا صن أمس أن الملكة إليزابيث سوف تفتتح متجرا لبيع المنتجات عالية الجودة التي تنتجها مزارعها بضيعتها في ويندسور في بركشاير. وذكرت الصحيفة أن المتجر سوف يعرض اللحوم والفاكهة والخضراوات ومنتجات الالبان والمربى والخبز من خيرات الضيعات الملكية في ويندسور وبالمورال وساندرينجهام ويتوقع أن يدر 3 آلاف جنيه إسترليني (4,500 دولار) أسبوعيا. وقال مساعد ملكي للصحيفة (هذا مثال تقدمه الملكة للامة بشأن قيمة المال. إنها ستزيد دخلها من خلال منتجات مزارعها, أي أنه على المدى الطويل ستكون الملكة أقل عبئا على دافعي الضرائب) . وثمة هدف آخر وهو أن تقدم الملكة نموذجا يحتذى للمزارعين الذين يتردد أن العديد منهم يكافحون بشق الانفس لمنافسة واردات السلع الغذائية الرخيصة القادمة من أوروبا. وكان دوق ديفونشاير صاحب السبق في الفكرة, حيث يقوم بتشغيل متجر في ضيعته في تشاتسورث في داربيشاير وآخر في حي بلجرافيا الراقي في لندن. ويعرض العاملون بالمتجر الذين يرتدون قبعات من القش للزبائن الاطعمة الشهية من لحم الخنزير البري ولحم الغزال وبيض السمان ومربى الجريب فروت الوردي والسلمون المدخن. وسوف تأتي نحو 80 في المئة من الاطعمة المباعة في متجر ويندسور من مزارع الملكة بينما الباقي من المزارعين المحليين. وكان الامير تشارلز من رواد الدخول في سوق الاغذية منذ عشر سنوات بمنتجات (دتشي أوريجينالز) بقيمة 6 ملايين جنيه إسترليني في العام من دوقية كورنوول. وكانت الملكة قد سجلت الشهر الماضي ساندرينجهام في نورفولك وبالمورال في اسكتلندا كعلامات تجارية. ومن بين المعروضات المقترحة للبيع لحم غزال بالمورال فضلا عن مصنوعات زجاجية وأواني منزلية وملابس. وتختلف ضيعتا ساندرينجهام وبالمورال عن قصر باكنجهام وقلعة ويندسور في أنهما من مقار إقامة الملكة الخاصة والتي تغطي عوائدها نفقاتها الجارية. ولم تعلن أرقام عن الوضع المالي للضيعتين الملكيتين ولكن يعتقد أن ساندرينجهام تحقق أرباحا بينما تخسر بالمورال. د.ب.ا

تعليقات

تعليقات