شركات البترول الامريكية تضغط لانهاء العقوبات ضد ايران وليبيا

بدأت شركات البترول الامريكية الكبيرة بممارسة ضغوطات على واشنطن لانهاء العقوبات المفروضة على كل من ليبيا وايران التي اصابت هذه الشركات بخسائر فادحة. وقالت صحيفة (واشنطن تايمز) الامريكية امس ان السبب فى تكثيف حملة شركات البترول الامريكية حسب محللين فى واشنطن يعود الى اختيار ريتشارد تشينى وزير الدفاع الامريكى الاسبق نائبا لمرشح الحزب الجمهورى لرئاسة الجمهورية جورج بوش الابن فى الانتخابات الرئاسية المقبلة. واضافت انه قبل ستة أسابيع قام تشينى والذى كان يترأس شركة نفطية أمريكية كبيرة فى ولاية تكساس بمطالبة الحكومة الامريكية بالسماح لشركته باعادة تعاملها النفطى مع ايران. ونقلت الصحيفة الامريكية عن مسئول كبير فى احدى الشركات النفطية الامريكية قوله (اننا نقوم الان بزيادة نشاطاتنا فى واشنطن كى نستبق الاحداث فى العام المقبل ان هدفنا الغاء العقوبات المفروضة على ليبيا وايران) . وتراقب شركات النفط الامريكية الصفقات التى أبرمتها شركات النفط الاوروبية, شركة توتال الفرنسية واينى الايطالية ورويال شيل الهولندية وغيرها والتى اجتازت العقوبات المفروضة وقامت بعقد صفقات كبيرة مع ايران وليبيا. وكانت الشركات الامريكية قد طالبت الرئيس كلينتون منذ أن أقرت ادارته العقوبات على طهران قبل حوالى خمس سنوات السماح لها بالاستثمار فى الصناعة النفطية الايرانية. ـ وام

تعليقات

تعليقات