لبنان يعلن انتهاء عمليات التحقق من خروقات الحدود ميدانياً

اعلن مسئول لبناني امس انتهاء عمليات التحقق من الخروقات الاسرائيلية ميدانياً, في خطوة تفتح الطريق لاستكمال انتشار قوات الطواريء الدولية (يونيفيل) خلال ساعات في الجنوب اللبناني. وبالتزامن اعربت اسرائيل عن خشيتها من تفجر الاوضاع الامنية في الجنوب موجهة تحذيراً الى الحكومة اللبنانية وحزب الله. و اعلن العميد امين حطيط رئيس الفريق اللبناني للتحقق من الانسحاب الاسرائيلي من جنوب لبنان امس انتهاء عملياته ميدانيا مما يتيح نشر جميع الجنود الدوليين في جنوب لبنان ولكنه اشار الى وجود مسألة تقنية لا تزال عالقة. وفي تصريح صحفي في اعقاب اجتماع مع قائد قوة الطوارئ الدولية التابعة للامم المتحدة في مقره العام بالناقورة في جنوب لبنان, قال حطيط (التحقيق على الارض انتهى, هناك مسألة بسيطة هي مسألة حسابات هندسية في نقطة واحدة في يارون) . واضاف المسئول العسكري اللبناني (سوف نعمل على انهاء هذه المسألة وسيتم الاعلان في بيروت عن نتائج هذا الاجتماع) . وكان مساعد الامين العام للامم المتحدة لقوات حفظ السلام برنارد مييه اكد في بيروت امس الأول ان انتشار قوات الطوارىء الدولية في المنطقة الحدودية مع اسرائيل سيتم (سريعا) بعد موافقة لبنان على زوال اخر خرق اسرائيلي لخط الانسحاب الذي رسمته الامم المتحدة. واعلن وزير الداخلية اللبناني ميشال المر يوم الثلاثاء الماضي ان حقلا للالغام تركه الجيش الاسرائيلي في المنطقة التي كان يحتلها في جنوب لبنان تسبب في تأخير انتشار قوات الامم المتحدة على الحدود بين لبنان واسرائيل. وقال المر لوكالة فرانس برس ان (انتشار قوات الطوارئ الدولية (يونيفيل) من المتوقع ان يتم بعد انجاز تفكيك الالغام في موقع يارون) . من جانب آخر هددت سلطات الاحتلال الاسرائيلى بتوجيه ضربات لحزب الله فى لبنان اذا ما تدهورت الاوضاع على الحدود اللبنانية مع فلسطين المحتلة. ونقلت الاذاعة الاسرائيلية امس عن مصدر عسكرى وصفته بالكبير قوله (ان الجيش الاسرائيلى يعد العدة لاحتمال قيام حزب الله ومنظمات فلسطينية معارضة بتفجير الاوضاع فى جنوب لبنان فى حال اندلاع اعمال عنف فى المناطق الفلسطينية) . وأضاف المصدر (ان اسرائيل سترد بشدة فى هذه الحال وان الجيش الاسرائيلى سيواصل مهاجمة المسئولين عما يجرى فى جنوب لبنان) . وطالب المصدر الاسرائيلى الحكومة اللبنانية وقوات الطوارىء الدولية العاملة فى جنوب لبنان بالعمل على وقف القاء الحجارة عند بوابة فاطمة على الحدود اللبنانية الفلسطينية, معتبرا ان التعاون القائم بين الامم المتحدة ولبنان يدل على ان بيروت معنية باستتباب الاستقرار. ـ كونا ـ ق.ن.أ فتاة لبنانية تحمل شريط كاسيت يحتوي على اناشيد لحزب الله وخطب لقادته. ويشهد هذا الشريط اقبالاً كبيراً من الجمهور خصوصاً في جنوب لبنان. ـ أ.ف.ب

تعليقات

تعليقات