حزب العمل الاسرائيلي يحتفظ بالحكومة ويخسر الرئاسة

خسر حزب العمل الحاكم في اسرائيل الرئاسة أمس, لكنه احتفظ بالحكومة فقد اجتاز ايهود باراك رئيس وزراء اسرائيل اقتراعا بحجب الثقة عن حكومته في الكنيست أمس, رغم خسارة مرشحه شيمون بيريز للفوز بمنصب الرئاسة في اسرائيل أمام المرشح اليميني موشيه كاتساف, وهو ما قد يفتح الباب على مصراعيه أمام اجراء انتخابات مبكرة ازدادت الدعوة اليها أمس. ورفض البرلمان الاسرائيلي مذكرة تقدمت بها المعارضة لحجب الثقة عن الحكومة الاسرائيلية احتجاجا على ما أسمته التنازلات التي قدمها باراك الى الفلسطينيين في قمة كامب ديفيد. وصوت 50 نائبا فحسب لصالح المذكرة في حين صوت 50 نائبا ضدها وامتنع ثمانية نواب عن التصويت في وقت تغيب 12 عن الجلسة, ويتطلب اسقاط الحكومة الحصول على غالبية 61 صوتا من اصل 120 نائبا في المجلس. ومن المفترض ان يجتمع البرلمان غدا لينظر, في قراءة تمهيدية, في مشروع قانون حول حل البرلمان واجراء انتخابات مبكرة قدمه الليكود بزعامة ارييل شارون. وفي حال تبني القانون في قراءة تمهيدية, لن يخضع للقراءات الثلاث اللازمة الا في نهاية اكتوبر بعد انقضاء العطلة البرلمانية الصيفية. ودعا نائب وزير الدفاع الاسرائيلي افراييم سنيه القريب من رئيس الوزراء الاسرائيلي, أمس الى اجراء انتخابات مبكرة بعد ان صوت البرلمان لصالح المرشح اليميني موشيه كاتساف لمنصب رئاسة الدولة العبرية أمام منافسه رئيس الوزراء السابق حائز جائزة نوبل للسلام شيمون بيريز. وقال سنيه (في حال لم يكن من الممكن في اطار السياسة الحالية وفي الكنيست انتخاب بيريز رئيسا فهناك امور كثيرة لن نتمكن من تحقيقها) . وتابع (علينا بالتالي التوجه الى الشعب ليختار ما يريده) . وقال (في الاسابيع المقبلة سيكون من الممكن التوصل الى اتفاقات مع الفلسطينيين ويجب تقديمها الى الشعب. ويجب منذ الان الدعوة الى اجراء انتخابات) . واكد النائب العمالي يوسي كاتز (من الواضح ان العد العكسي بدأ لاجراء انتخابات مبكرة لان الحكومة لم تعد تتمتع بالغالبية في الكنيست) . وقال رعنان جيسين الناطق باسم زعيم الليكود ارييل شارون (انها بداية نهاية حكومة باراك. فان لم تكن قادرة على انتخاب رجل مثل شيمون بيريز فانها لن تكون قادرة على حمل الكنيست على قبول التنازلات التي قدمها للفلسطينيين) . وكان باراك أعلن أمس ان انتخاب كاتساف لن يعيق عملية السلام وان الكرة الآن في الملعب الفلسطيني. وأضاف: (اعلم منذ بضعة أشهر اننا لم نعد نتمتع بالأغلبية في الكنيست من أجل السلام) مذكرا انه ربح الانتخابات العامة العام الماضي بسبب السياسة الواضحة من أجل السلام. وأعرب عن اعتقاده بأن شعب اسرائيل سيقبل اتفاقا (حتى ولو كان موجعا إذا كان كفيلا بوضع حد للنزاع) . وفي تصريح آخر للاذاعة الاسرائيلية الرسمية, هنأ باراك الرئيس المنتخب كاتساف مع اعرابه عن (الأسف) لكون مرشحه العمالي شيمون بيريز لم ينتخب. بدوره قال نبيل شعث وزير التخطيط والتعاون الدولي ان قضية الانتخابات شأن داخلي اسرائيلي تخص الخيار الديمقراطي للشعب الاسرائيلي والبرلمان الاسرائيلي. واضاف (لكنني اتمنى من كاتساف من خلال منصبه الجديد كرئيس لاسرائيل في هذه المرحلة المتقدمة جدا من عملية السلام ان يرى ان من المهم له أيضا أن يدعم عملية السلام ويدفعها للأمام) . وذكر شعث ان الرئيس الاسرائيلي السابق عيزر وايزمان قد تدخل اكثر من مرة لمحاولة دفع عملية السلام. الوكالات

تعليقات

تعليقات