دعا لرسومات اعمق في صحفنا المحلية ، وزير الاعلام يفتتح الملتقى العالمي الاول للكاريكاتير في دبي - البيان

دعا لرسومات اعمق في صحفنا المحلية ، وزير الاعلام يفتتح الملتقى العالمي الاول للكاريكاتير في دبي

افتتح سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الاعلام والثقافة بقاعة الشرق بمركز برجمان فى دبى مساء امس الملتقى العالمى الاول للكاريكاتير 2000 الذى يشارك فيه 103 من رسامي الكاريكاتير العرب والاجانب الى جانب جناح خاص لاعمال الشهيد ناجى العلى. حضر حفل الافتتاح خالد محمد احمد المدير العام رئيس التحرير التنفيذي بمؤسسة (البيان) للصحافة والطباعة والنشر وعدد من سفراء وقناصل الدول العربية والاجنبية, ورؤساء ومدراء ومحررى الصحف المحلية والعربية وممثلى التلفزة ووسائل الاعلام المختلفة. وعقب قص الشريط التقليدى تجول سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان فى مختلف اروقة المعرض الذى يضم اعمالا فنية ورسوما وصورا لفنانين كاريكاتيريين وصحافيين ومصورين صحافيين. واعرب سمو وزير الاعلام والثقافة عن امله فى ان يأخذ فن رسم الكاريكاتير فى صحفنا المحلية منحى افضل واعمق بحيث يتناول هموم وقضايا الوطن والمواطن وانجازاتهما الحضارية والعمل على تصحيح الاخطاء والسلبيات عن طريق التنبيه باسلوب ساخر وهادف مشيرا سموه فى هذا الصدد الى ان الكاريكاتير يتمتع بمساحة اوسع للتعبير والنقد نظرا لان مقص الرقيب قد لا يطاله, لهذا فهو عنصر هام ورئيسى فى تصحيح الاعوجاج بأى مجال من مجالات الحياة سواء السياسية او الاقتصادية او الثقافية او الاجتماعية. واستبعد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان تدريس او اقرار مادة رسم الكاريكاتير فى مناهج جامعاتنا خاصة فى الوقت الراهن مشيرا فى هذا الصدد الى وجوب توفر العنصر البشرى الموهوب والهاوى لهذا الفن الراقى الذى يعتبر منفذا رئيسيا من منافذ الصحافة على المجتمع لتنبش اوجاعه ومشاكله وقضاياه السلبية والايجابية. واكد سموه على ان مهرجان دبى للتسوق لا يقوم اساسا على النواحى التجارية والاقتصادية والسياحية فحسب بل هو مهرجان ثقافى فنى اجتماعى انسانى والدليل على هذا التوجه السليم للفعاليات التى يشهدها الجميع خلال انشطة هذا المهرجان الذى اصبح علامة مميزة وعامل جذب مهما لكل الطاقات العلمية والفنية والثقافية والاعلامية لتتجمع على ارض دولة الامارات وتساهم فى انجاح وابراز هذا الحدث الحضارى الذى ولد من بنات افكار الفريق اول سمو الشيخ الأخ محمد بن راشد آل مكتوم ولى عهد دبى وزير الدفاع فتحية لسموه الذى اتاح الفرصة لكل الكفاءات البشرية المحلية والعربية لتمارس ابداعاتها ومواهبها برعاية واحتضان مختلف المؤسسات الرسمية والشعبية فى الدولة. كتب وليد العارضة

طباعة Email
تعليقات

تعليقات