الباراسيتامول يزيد حدة أعراض الربو

حذر العلماء من ان التعاطي المنتظم لمسكن الآلام المعروف باسم (باراسيتامول) قد يزيد من حدة أعراض الربو. فقد أشارت نتائج دراسة جديدة الى أن من يتعاطون البراسيتامول اسبوعياً أكثر عرضة للاصابة بنوبات الربو بنسبة 80% بالمقارنة مع من لا يتناولون هذا المسكن ابداً اما من يتناولونه يومياً فيزداد احتمال الاصابة لديهم بنسبة الضعفين. ويذكر ان الاختصاصيين في علاج الربو ينصحون حالياً بتجنب استخدام مسكن الآلام الآخر وهو الاسبرين, كما ينصحون بالامتناع عن تناول ادوية الالتهاب غير الستيروئيدية, ففي كلتا الحالتين يمكن للدواء ان يتسبب بمضاعفات خطيرة ولهذا بدأ الباراسيتامول يكتسب مكانته كبديل آمن. وقد أخضع الباحثون في دراستهم 664 مريضاً بالربو و910 من غير المرضى للمراقبة للمقارنة بين اثار الاسبرين والباراسيتامول لمدة عام كامل في لندن. وتبين ان الاستخدام المتكرر للباراسيتامول يتسبب في نوبات ربو حادة وفي التهابات في الغشاء المبطن للتجويف الانفي. ويحذر الباحثون الذين اجروا الدراسة من فهم هذه النتيجة على انها دعوة لترك الباراسيتامول والتحول للاسبرين, لأن ذلك قد يكون خطراً بدوره, وينصحون من يتعاطون هذا الدواء بالتقليل منه الى أقل قدر ممكن. لندن البيان

تعليقات

تعليقات