ناسا تلغي مشاريعها المريخية

تخلت الولايات المتحدة الأمريكية عن خططها الطموحة لاحضار صخور من كوكب المريخ إلى الأرض قبل انتهاء العام الحالي, هذا ما قاله الدكتور كارل بيلشر كبير علماء برنامج استكشاف الكواكب في وكالة الفضاء الأمريكية ناسا وهو يتحدث أمام علماء الفضاء المجتمعين في مؤتمر علوم الكواكب والأقمار في هيوستن أمس الأول. ويقول بيلشر: (يجب ابطاء بحثنا عن الحياة على الكوكب الأحمر إلى ان يتمكن سكان كوكب الأرض من التوصل لطرق أكثر أمانا تضمن الهبوط على المريخ دون تحطم مركباتهم) . يذكر ان فقدان ناسا لمركبتين فضائيتين مخصصتين للهبوط على المريخ العام الماضي قد أجبرها على اعادة النظر في خططها ازاء هذا الكوكب, وقد تم فعلا الغاء مهمة كانت تقتضي الهبوط بمركبة آلية على مارس العام المقبل, ومن المحتمل ان يتم استبدال هذه المهمة بارسال سابرات أصغر حجما وأقل تكلفة إلى المريخ يتم تصميمها على عجل الآن في هيوستن داخل مختبرات الدفع النفاث في كاليفورنيا, أي ان برنامج المريخ سيستمر لكن بخطى أبطأ. وكانت ناسا تخطط قبل فقدان مركبتها (مارس بولار لاندر) العام الماضي للعودة بأول عينة من صخور المريخ إلى الأرض في اكتوبر 2008, لكن بيلشر يقول انه في ضوء الأحداث الأخيرة فلابد وان البرنامج الزمني المذكور كان متفائلا أكثر من اللازم: (ومن الحكمة الآن ان نفكر مليا فيما إذا كانت لدينا الامكانيات التقنية الكافية لذلك فعلا) . وفي معرض مواساته للعلماء المجتمعين وهو ينقل لهم هذه الأخبار السيئة قال بيلشر: (علينا ان نخضع للجاذبية... انها قانون الطبيعة) .

تعليقات

تعليقات