طهران تندد باعلان كلينتون تمديد العقوبات امريكا تلاحق ايرانيين هددوا مصالحها في الشرق الاوسط

نددت طهران امس بتمديد العقوبات الامريكية على ايران متهمة واشنطن بالعمل على زعزعة استقرارها في وقت قالت تقارير ان اجهزة الامن الامريكية تلاحق ثمانية عسكريين ايرانيين حاولوا الحصول على اسرار عسكرية تهدد المصالح الامريكية في الشرق الاوسط. مصدر هذه التقارير صحيفة (واشنطن تايمز) التي ذكرت امس ان مكتب التحقيقات الفيدرالي الامريكي يشن حملة تفتيش على ثمانية اشخاص من وزارة الدفاع الايرانية حاولوا الحصول على الاسرار العسكرية الامريكية وتهريبها الى خارج الولايات المتحدة. وتضيف الصحيفة انه كاد يلقى القبض على المسئولين الايرانيين عن طريق تعيين لقاء محدد مع وكيل للجمارك الامريكية كان اسمه براين بوشينى بالتعاون مع مكتب التحقيقات الفيدرالي الامريكى والذى كان متخفيا بزى رجل اعمال الا انهم لم يحضروا الى هذا اللقاء الذى كان بمثابة فخ نصب لهم. وقال يوشينى ان المعلومات التى كان سيحصل عليها الايرانيون تبلغ قيمتها ملايين الدولارات وكانت ستساعد مقدرة ايران العسكرية بشكل كبير لدرجة قد تهدد مصالح الولايات المتحدة فى منطقة الشرق الاوسط. وحسب المعلومات المتوفرة فان هذه هى المرة الاولى التى تحاول فيها ايران ان تحصل على معلومات تكنولوجية وتهريبها من الولايات المتحدة, كما ان الاعتقاد السائد ان مجموعة الثماني قد تركوا امريكا الشمالية. ورفض بوشيني ان يفصح عن طبيعة المكان الذي نصب فيه الفخ للمجموعة الايرانية وليس واضحا ما اذا كان مكان اللقاء على الاراضي الامريكية ام على غيرها. وكان البيت الابيض اعلن امس الاول تمديد العقوبات الامريكية على ايران حيث كتب الرئيس الامريكي بيل كلينتون الى الكونجرس قائلا: ان طهران (تواصل تهديد الامن القومي للولايات المتحدة وسياستها الخارجية واقتصادها) وانها تسعى لحيازة اسلحة الدمار الشامل. وفي المقابل نددت اذاعة طهران امس بهذا الاعلان الذي يبدد آمال التطبيع التي ظهرت مؤخرا. وقال احد المعلقين في الاذاعة ان (تجديد العقوبات انما يدل مرة اخرى على عدائية المسئولين الامريكيين تجاه ايران) واتهم واشنطن بانها (تسعى الى اثارة الازمات وزعزعة الاستقرار في ايران) . وفي اول رد فعل على قرار كلينتون هذا اضافت الاذاعة ان هذا القرار (لن يكون له اي تأثير على الارادة الحديدية التي يتمتع بها الشعب الايراني في مواصلة طريقه وثورته) . وتابعت ان (تمديد العقوبات انما يدل مرة اخرى على عدائية المسئولين الامريكيين كما يدل رغم بعض التغيير في اللهجة في تصريحاتهم على انهم يسعون الى اثارة الازمات وزعزعة الاستقرار في ايران) واعتبر المعلق الايراني ان تجديد العقوبات الامريكية (يأتي في وقت يسعى فيه الارهابيون المرتزقة في الخارج الى زعزعة الاستقرار في ايران) .ـ الوكالات

تعليقات

تعليقات