روبوت لجراحات العمود الفقري

يعكف العلماء على تطوير روبوت يساعد على تقليص المخاطر المرتبطة بالجراحات الدقيقة التي تجرى على العمود الفقري. ويستطيع الجهاز الروبوتي أن يجرف الشقوق الجراحية بدقة تصل إلى 1.0مم. وتحتاج عمليات العمود الفقري بشكل خاص إلى دقة متناهية, ذلك أن حركة خاطئة واحدة في المبضع قد تتسبب في شلل المريض. لكن الجراحة هي الطريقة الوحيدة لاراحة المرضى من ألم انزلاق الفقرات الظهرية أو الفقرات المتأذية أو الأورام. ولتقليص أخطار مثل تلك العمليات, يعمل الباحثون في معاهد فراونهوفر الألمانية على روبوت جراحي حركاته أثبت وأدق من يد الجراح. ويستطيع الجراح الآلي اقحام البراغي في الفقرات بدقة لا تقل عن 1.0مم. وتستخدم تلك البراغي لربط الفقرات بقضبان صلبة لتثبيت وموازنة العمود الفقري. وقال الدكتور بيتر ويبر, من معهد فراونهوفر للهندسة البيوطبية: (حتى الآن لم يكن يوجد أية طريقة لمراقبة عملية اقحام البراغي بشكل مباشر, مما يؤدي في بعض الحالات, إلى أخطاء ينجم عنها اصابات في النخاع الشوكي أو الأعصاب المجاورة. وللتغلب على هذه المشكلة, ربط الباحثون الروبوت بنظام ملاحة يستخدم الأمواج فوق الصوتية, وهذا يتيح له مراجعة اقحام البراغي مباشرة عن طريق قياس ارتدادات الأمواج الصوتية, ويتم عرض جميع المعلومات والبيانات الجراحية على شاشة أمام الجراح, مما يتيح له أن يتدخل في العملية في أي وقت. ويأمل الدكتور ويبر أن تلك الروبوتات ستكون قادرة على اجراء العمليات الجراحية على فقرات العنق, التي لا يزال بعضها يعد مستحيل التنفيذ حتى يومنا هذا. برلين البيان

تعليقات

تعليقات