جلطات وهيستيريا حصاد قادة عملاء اسرائيل في جنوب لبنان

نوبات قلبية وعصبية كانت مكافأة كبار قادة ميليشيا انطوان لحن العميلة للاحتلال الاسرائيلي في جنوب لبنان قصفتهم هذه النوبات حين تم ابلاغهم بالقرار الاسرائيلي الانسحاب من لبنان بحلول يوليو المقبل فيما كانت ردة فعل آخرين رمي البنادق ورفض الخدمة فيما وجه آخرون حقدهم للانتقام من المدنيين. فقد نقلت الوكالة الوطنية اللبنانية للاعلام أمس عن مصادر من داخل المنطقة الحدودية المحتلة ان قيادة قوات الاحتلال الاسرائيلى فى جنوب لبنان عقدت اجتماعا امس الأول بحضور قائد الميليشيا العميلة لاسرائيل انطوان لحد وكبار معاونيه تم خلاله ابلاغهم بقرار الانسحاب , كما ابلغتهم ان على عناصر الميليشيا تدبير امورهم قبل شهر يوليو المقبل . واشارت الوكالة الى ان عددا من كبار مسئولى الميليشيا اصيبوا بنوبات قلبية وعصبية ومنهم المسئول عن أمن بلدة (عيترون) احمد سيد علي ومسئول أمن (بيت ليف وبنت جبيل) علي خليل حميد. واضافت المصادر أن عددا كبيرا من العناصر العميلة قاموا بعد صدور قرار الانسحاب بتسليم سلاحهم وتقديم استقالاتهم من الخدمة وأن عناصر الميليشيا فى بلدة ( الطيبة) رفضوا القيام بالحراسة الليلية المفروضة على مداخل البلدات والقرى المحتلة, كما وقعت اشتباكات مسلحة بين عناصر الميليشيا فى بلدتى (عيتا الشعب ورميش) المحتلتين بسبب خلاف على جمع الاتاوات من المواطنين مما أدى الى اصابة عنصرين من الميليشيا فى بلدة ( عيتا الشعب ) بجروح . وقالت المصادر ان قوات الاحتلال الاسرائيلى والميليشيا الموالية لها داهمت أمس الأول بلدة ( الطيرى ) الحدودية المحتلة وطلبت من سكانها وعددهم سبعة اشخاص فقط وهم من كبار السن التجمع فى ميدان البلدة وصادرت منهم ارقام الهواتف الخاصة بأبنائهم واقربائهم المقيمين خارج المنطقة المحتلة. وأكدت المصادر ان قوات الاحتلال الاسرائيلى مازالت تواصل حصارها المفروض على بلدة ( عين قنيا) فى قضاء حاصبيا وتمنع الخروج او الدخول منها واليها باستثناء بعض الاشخاص الذين يحملون تصريحا مسبقا من قائد القطاع الشرقى للميليشيا. أ.ش.أ

تعليقات

تعليقات