علاج يشبه اللقاح لسرطان الكلى

أفادت دراسة جديدة ان علاجا جديدا شبيها باللقاح نجح في استئصال أو تقليص الأورام لدى مرضى سرطان الكلى الذين انتشر المرض عندهم الى اعضاء اخرى في اجسامهم, ووصف الخبراء النتائج بأنها مدهشة, لكنهم حذروا من ان هذه الدراسة التمهيدية التي شملت 17 مريضا فقط يجب ان تعزز بدراسة اخرى واسعة النطاق للتيقن من ثبات النتائج التي تم التوصل اليها. وفي تقرير عن نتائج الدراسة نشر في العدد الاخير من مجلة (نيتشر ميديسن) ذكر باحثو جامعة جوتجن الالمانية ان العلاج الجديد أدى الى اختفاء الأورام عند اربعة مرضى وانكماشها الى اقل من نصف حجمها السابق عند مريضين آخرين. وعندما ينتشر السرطان من الكلية الى اماكن اخرى في الجسم, يصبح العلاج صعبا جدا, وغالبا ما يلجأ الخبراء الى استخدام العقاقير الاختبارية. وفي الدراسة الجديدة, اختفت الاورام المنتشرة الى الرئتين والعظام والعقد الليمفاوية. ويستخدم العلاج الجديد خلايا دموية تدعى الخلايا الغصونية لاطلاق شرارة الاستجابة المناعية عن طريق اعطاء الانواع الاخرى من خلايا دم المريض نثرات صغيرة من الجرثوم المستهدف.

تعليقات

تعليقات