الخرطوم ترفض عرض الازمة، السودانية على مجلس الامن

أكدت الحكومة السودانية رفضها القاطع لمحاولات بعض الدول عرض المشكلة السودانية بين حكومة الخرطوم والحركة الشعبية لتحرير السودان على مجلس الامن الدولى. وأوضح بيان صحفى أصدرته السفارة السودانية فى نيروبى امس ان حكومة الخرطوم ارتضت مجموعة الايجاد وسيطا محايدا لحل النزاع مؤكدة ان المجموعة خطت خطوات واسعة نحو تسوية النزاع المسلح بين حكومة الخرطوم والحركة الشعبية لتحرير السودان. وأضاف البيان أن الازمة السودانية لاتحتاح الى احالة الى مجلس الامن لكن تحتاج الى ضغوط من جانب المجتمع الدولى على جماعة التمرد لقبول وقف اطلاق نار شامل وهو مادعت اليه حكومة السودان مرارا للسماح باستمرار عمليات الاغاثة الانسانية فى جنوب السودان. وأكد البيان أن المبادرة المصرية الليبية حول أزمة السودان تسعى الى عقد مؤتمر يضم جميع الاطراف المتنازعة فى السودان من أ جل المصالحة الوطنية بما فى ذلك التجمع الوطنى الديمقراطى والحركة الشعبية لتحرير السودان اللذان وافقا على المبادرة مما يجعل تدخل مجلس الامن فى المرحلة الحالية يمثل عرقلة لعقد مثل هذا المؤتمر الهام. واضاف البيان أن مواقف بعض دول مجلس الامن تجاه حكومة السودان تجعل حكومة الخرطوم تتشكك فى نوايا مجلس الامن. تجدر الاشارة الى أن وفدا أمريكيا رفيع المستوى وصل الى الخرطوم يوم الثلاثاء الماضى للتحضير لزيارة المبعوث الامريكى هارى جونستون الى الخرطوم للعمل على فتح السفارة الامريكية فى الخرطوم والتى تمارس نشاطها من نيروبى منذ عام 1998 لأسباب امنية كما تقول الادارة الامريكية.ـ أ.ش.أ

تعليقات

تعليقات