أعلى سعر للبترول منذ حرب الخليج ، السعودية والمكسيك وفنزويلا تتفق على زيادة الكميات المنتجة من النفط

أعلنت السعودية والمكسيك وفنزويلا تأييدها لزيارة الكميات المنتجة من النفط وهو الأمر الذي لقي ترحيبا فوريا من البيت الابيض، في الوقت الذي وصل فيه سعر النفط الى اعلى مستوى له امس منذ حرب الخليج حيث قفز الى 32 دولارا للبرميل وقال وزير النفط السعودي علي بن ابراهيم النعيمي بعد اجتماع عقد مع نظيريه الفنزويلي والمكسيكي امس في لندن ان بلاده تؤيد زيادة الكميات المنتجة من النفط. وايد وزيرا النفط الفنزويلي علي رودريجز والمكسيكي لويس تيليث نظيرهما السعودي خلال مؤتمر صحافي مشترك في ختام لقاء عقدوه في مقر شركة النفط السعودية »ارامكو« في لندن. وقال النعيمي »نقر بان هناك حاجة لانتاج كميات اضافية، لكن ذلك لا يخفي قلقنا ازاء العروض ويجب ان نرى زيادة في الطلب، اذ اننا نرغب في الحفاظ على المخزون ضمن مستويات معقولة«. واجاب ردا على سؤال حول تحديد ارقام معينة »لن ننشر اي ارقام حول زيادة الانتاج حاليا«. واضاف »نقوم باجراء مشاورات« موضحا انه يأمل في اتخاذ قرار بهذا الشأن خلال المؤتمر الوزاري الذي ستعقده منظمة الدول المصدرة للنفط »اوبك« في27 الشهر الحالي في فيينا. من جهته، قال رودريجز »نحن مقتنعون بوجوب رفع سقف الانتاج هذه السنة« مضيفا »يجب ان نحدد الوقت والكميات«. وبدوره، اكد وزير النفط المكسيكي الذي لا تنتمي بلاده الى اوبك ضرورة زيادة الانتاج وضمان »حشد التأييد«. وقال ان »التعاون مع اوبك سيستمر الى ما بعد 31 مارس« تاريخ انتهاء العمل باتفاق خفض الانتاج الذي اقر العام الماضي. وكانت السعودية والمكسيك وفنزويلا القوى الرئيسية وراء التوصل الى اتفاق خفض الانتاج الذي ادى الى مضاعفة اسعار النفط ثلاث مرات خلال اقل من سنة. وارتفع سعر برميل برنت في لندن بعد هذه التصريحات الى 28،92 دولارا بعد ان سجل 28،62 دولارا عند الظهر. وعلى الفور رحب البيت الابيض بالتصريحات الصادرة عن الدول المنتجة للنفط التي تقول انها ترى ضرورة زيادة انتاج النفط لتحقيق استقرار الاسعار. وقال جو لوكهارت المتحدث باسم البيت الابيض »اعتقد انه لأمر مهم ان الدول الكبرى المنتجة للنفط اشارت الى انها تعتقد ان تقلب السوق ضار وانها تريد العودة الى سعر اكثر استقرارا«. وكان انخفاض مخزونات النفط الخام والمخاوف من نقص مخزونات البنزين في الولايات المتحدة اكبر مستهلك للنفط في العالم قد قفزت بأسعار الخام الامريكي الى اعلى مستويات لها منذ تسعة اعوام قريبا من 32 دولارا للبرميل. وقال لوكهارت للصحفيين »التصريحات العلنية التي ادلى بها الوزراء تؤكد ما نقوله ان الدول المنتجة والمستهلكة على السواء تحتاج الى الاستقرار. وهم يقرون بذلك في اعلانهم. ونحن الان نريد معرفة التفاصيل«. وقال متعاملون ان سعر النفط في التعاقدات الآجلة ببورصة نيويورك التجارية »نايمكس« تجاوز امس الخميس مستوى 32 دولارا للبرميل لاول مرة منذ حرب الخليج 1991 بعد ان قال وزراء نفط السعودية والمكسيك وفنزويلا عقب اجتماعهم في لندن انهم لم يتخذوا قرارا بعد بشأن موعد وحجم اي زيادة في الانتاج. واضاف المتعاملون ان سعر البنزين تجاوز دولارا للجالون الواحد. وزاد سعر تعاقدات ابريل الاجلة الى 32.15 دولارا للبرميل في اعلى مستوياته منذ 16 يناير 1991 عندما بلغ 32.75 دولارا للبرميل. ـــ الوكالات

تعليقات

تعليقات