اغتيال رئيسي وزراء وبرلمان ارمينيا في هجوم مسلح داخل البرلمان

لقي فازجين سركيسيان رئيس وزراء ارمينيا مصرعه امس اثر اقتحام مسلحين مبنى البرلمان في يريفان عاصمة الجمهورية حيث فتحوا نيران رشاشاتهم داخل مبنى البرلمان وقتل ايضا رئيس البرلمان كارين ديميريشيان واخرون واصابة العشرات . و نقلت وكالة (انترفاكس) عن شبكة التلفزيون الخاصة (اي 1) الارمنية ان رئيس الوزراء الارمني قتل امس في اطلاق نار وقع داخل مبنى البرلمان الذي اقتحمه مسلحون مقنعون مجهولو الهوية. واكد نائب كان حاضرا لدى وقوع الحادث طالبا عدم الكشف عن هويته مقتل سركيسيان. واوضح التلفزيون الذي تحدث عن محاولة انقلاب, ان ثمانية اشخاص قتلوا وجرح ثلاثون اخرون تقريبا. وكان رئيس بلدية يريفان البير بازايان اعلن في وقت سابق للصحافيين ان سركيسيان اصيب ونقل الى المستشفى. وقام مجهولون مسلحون امس باقتحام مبنى البرلمان الارمني وسدوا كل مخارجه. وسمع اطلاق النار عبر الاذاعة التي كانت تبث النقاشات البرلمانية والتي قطعت برنامجها لاحقا. وقالت التقارير ان عددا يتراوح بين ثلاثة وأربعة أشخاص مدججين بالاسلحة الاوتوماتيكية اقتحموا البرلمان واتخذوا من الموجودين داخله رهائن دون أن يتقدموا بأية مطالب للافراج عنهم. وفرضت قوات الشرطة طوقا أمنيا حول المبنى. وصرح شاهد عيان بأن المسلحين صاحوا قبل أن يطلقوا النار على أعضاء البرلمان قائلين هذا انقلاب. وكان ستروب تالبوت نائب وزيرة الخارجية الامريكية قد غادر يريفان متوجها إلى العاصمة الروسية موسكو قبيل اقتحام المسلحين للبرلمان بفترة قصيرة. وكان تالبوت قد عقد محادثات مع سركيسيان في وقت سابق امس. وتولى سركيسيان رئاسة الوزراء في أرمينيا في شهر يوليو الماضي وكان يشغل قبل ذلك منصب وزير الدفاع. ويعد رئيس الوزراء المنصب الثاني في سلم السلطة في أرمينيا بعد رئيس الدولة. وينتمي سركيسيان إلى ائتلاف (الوحدة) (وسط) الذي فاز في انتخابات مايو الماضي النيابية. وكان سركيسيان زعيما للحزب الشيوعي في أرمينيا لفترة طويلة قبل تفكك الاتحاد السوفييتي السابق. ـ الوكالات

تعليقات

تعليقات