نقل تحيات زايد لنيازوف، خليفة يلتقي رئيس تركمانستان بعشق اباد

التقى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ولي عهد ابوظبى نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة ظهر امس على هامش الزيارة الخاصة التى يقوم بها سموه لتركمانستان مع نيازوف سبار مراد اتايفيتش رئيس دولة تركمانستان بمقر الرئاسة بعشق اباد . وقد رحب الرئيس التركمانى بزيارة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد والوفد المرافق له قائلا: انه لشرف كبير ان تتواصل الزيارات بيننا لما فيه خير وصالح حكومة وشعبى البلدين الصديقين ومشيدا بمقام صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة الذى يعد شخصية عربية اسلامية هامة نظرا للدور الذى يقوم به فى دعم العمل الاسلامى فى مختلف المجالات وجعل دولة الامارات العربية المتحدة تحتل مكانة مرموقة بين دول العالم وما تلعبه من دور فى تحقيق الامن والاستقرار فى المنطقة . وقال ان دولة الامارات وتركمانستان قد قطعتا شوطا كبيرا فى مجال تنامى وتطور علاقات التعاون المشترك فى مختلف المجالات منذ ان فتحت القنوات الدبلوماسية بينهما فى اكتوبر عام 1995 ويعد هذا التقارب الملموس اصدق تعبير على روح التفاهم والانسجام الذى يحتذى بهما فى سياق العلاقات الاقليمية والدولية القائمة . واكد الرئيس نيازوف على ان الاتفاقيات المبرمة بين الجانبين العام الماضى فى ابوظبى فى مجالات الاقتصاد والمالية والثقافية والاعلام والسياحة والطيران المدنى والتعليم العالى والبحث العلمى كانت بمثابة نقطة انطلاق وتحول فى العلاقات بين الجانبين ودافعا قويا نحو الالتقاء والتواصل وتأكيدا على عمق العلاقات بين البلدين والشعبين الصديقين . واشار فى سياق حديثه الى مركز خليفة لرعاية الايتام الذى افتتح العام الماضى فى العاصمة عشق اباد على نفقة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان والذى يعد بدوره اروع تجسيد واصدق تعبير لروح التكامل بين الدول الاسلامية ونموذجا يحتذى به فى التعاون الثقافى الاسلامى وقلعة حضارية ستكون منارة لتعليم اللغة العربية والدين الاسلامى الحنيف واصالة منطقة الخليج العربى وتراثها العريق. ومن جانبه نقل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان خلال لقائه بالرئيس التركماني تحيات وتقدير صاحب السمو الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة الى الرئيس نيازوف متمنيا له ولحكومة وشعب تركمانستان كل التوفيق والنجاح والرقي فى شتى المجالات كما قدم سموه التهنئة بمناسبة عيد استقلال تركمانستان وللرئيس موفور الصحة والسعادة . وقال سموه ان زيارته الودية هذه على هامش الزيارة الخاصة التى يقوم بها لتركمانستان ولقائه بالرئيس تأتى لمد جسر التواصل والتقارب بين دولة الامارات وتركمانستان والتعرف عن كثب على المستوى الذى وصل اليه الجانبان فى العلاقات الثنائية على مختلف الاصعدة والوقوف سويا أمام العقبات التى تعترضها لازالتها ودعم كل مامن شأنه أن يعزز ويقوى علاقات التعاون والصداقة المشتركة بين الجانبين. وأكد سموه حرص صاحب السمو الوالد رئيس الدولة على مد جسور التعاون والصداقة مع مختلف دول العالم خاصة الاسلامية والصديقة منها لما فيه المصلحة والمنفعة المتبادلة لهذه الشعوب . كما تناول اللقاء استعراض عدد من القضايا التى تهم البلدين وسبل تنسيق المواقف فى المحافل والمنظمات الدولية اضافة الى تبادل وجهات النظر حول المسائل ذات الاهتمام المشترك والعلاقات الثنائية بين البلدين والسبل الكفيلة بتطويرها ودعمها فى مختلف المجالات . وحضر اللقاء سمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان ممثل حاكم ابوظبي فى المنطقة الشرقية نائب رئيس المجلس التنفيذى وسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان وزير الدولة للشئون الخارجية والشيخ سلطان بن حمدان آل نهيان رئيس دائرة التشريفات والضيافة والشيخ نهيان بن حمدان آل نهيان ومحمد محمد حبروش السويدى رئيس دائرة مالية أبوظبى وصالح بن بدوة رئيس دائرة الجمارك وأحمد جمعه الزعابى مدير مكتب صاحب السمو ولى عهد أبوظبى وكان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان قد وصل والوفد المرافق الى مدينة عشق اباد فى وقت سابق وكان فى مقدمة مستقبلى سموه الرئيس التركماني ونواب رئيس الوزراء وعدد من الوزراء وكبار المسئولين فى تركمانستان من مدنيين وعسكريين . وفى ختام اللقاء مع نيازوف وأعضاء الحكومة أعرب صاحب السمو الشيخ خليفة عن شكره وتقديره والوفد المرافق للرئيس التركماني وكافة المسئولين على مالقيه سموه من حرارة الاستقبال وكرم الضيافة متمنيا للشعب التركماني المزيد من التقدم والرقى . وام

طباعة Email
تعليقات

تعليقات