ابن بليله مقدم ام عقيد

بالرغم من المشاغل الكثيرة والمعاملات اليومية والاجتماعات المستمرة التي ترهق كاهل المقدم سعيد بن بليلة مدير ادارة الجنسية والاقامة بدبي الا انه على مايبدو اصبحت لديه مهمة جديدة لاتقل سهولة عن سابقاتها, فهو منهمك في الرد على مكالمات وزيارات التهنئة التي تتوافد عليه من كل حدب وصوب لترقيته الى رتبة عقيد . كما نشر في احدى الصحف المحلية ـ ليس بالشكر والتقدير, وانما بشرح واف عن انه مازال يشغل رتبة مقدم ولم يتلق ما يفيد رسميا من وزارة الداخلية بأمر الترقية. خبر ترقية بن بليلة غير الموثوق من صحته, لم يتسبب في ارباك بن بليلة وحيرته في (بوكيهات) الورد واعلانات التهنئة اليومية المنشورة في الصحف فقط, بل سبب ارباكا واضحا للصحافة حيث تضاربت كتابة المسمى الرسمي له فيوم هو المقدم واليوم التالي هو عقيد ليرجع في اليوم الثالث مقدم مرة اخرى بعد ان الح على الصحافة بعدم كتابة عقيد في الاخبار المتعلقة به, والاكثر من ذلك هو قيام البعض على وجه السرعة بنشر اعلانات مدفوعة القيمة لتهنئة المقدم على ترقيته خاصة انه يحظى بشعبية واسعة, وبالتالي فانه في حالة عدم صحة الخبر فان اموال المعلنين ضاعت هباء. (البيان) تتبعت خيوط الموضوع لتتأكد من انه لم يصدر الى الآن اي قرار رسمي من وزارة الداخلية بشأن ترقية بن بليلة, كما ان ترقية الضباط من رتبة مقدم الى عقيد تتم بناء على مرسوم يصدره رئيس الدولة وليس قرارا من وزير الداخلية, وبالتالي فان الموضوع برمته لايعدو كونه خطأ جسيما من احد الصحفيين بنشر خبر عن طريق السمع دون التأكد من مصداقيته, وبالطبع حتى لو كان هناك مرسوم قادم بترقية بن بليلة فان التريث في نشر مثل هذه الاخبار امر ضروري حتى تخرج من قنواتها الرسمية وبالتالي البعد عن مبدأ: كله يهون في سبيل السبق الصحفي حتى لو كان على حساب احراج المسؤولين ووضعهم في مواقف هم في غنى عنها. كتب سامي الريامي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات