في حوارين منفصلين مع الملف (السياسي) ، ليجاري واعجاز الحق يثمنان موقف الجيش الباكستاني

حمل فاروق ليجاري الرئيس الباكستاني السابق ورئيس حزب الامة المعارض, مسئولية ما حدث في باكستان لرئيس الوزراء السابق نواز شريف, وطالب الجيش باتخاذ خطوات جادة وفعلية لعودة الديمقراطية الى البلاد . وقال ليجاري في حديث خاص لـ (الملف السياسي) ان شريف حاول منذ تسلمه مقاليد السلطة, احتواء مؤسسات الدولة واخضاعها لسلطانه, كما حاول شق صف المؤسسة العسكرية وضرب قادتها بعضهم ببعض ليسهل عليه بسط نفوذه على الجيش. واضاف ان الجيش (اضطر للتحرك كرد فعل مباشر على ممارسات نواز شريف وتجاوزاته) , مؤكدا ان الجيش (هو آخر مؤسسة قوية ونزيهة في البلاد) . من جانبه ثمن اعجاز الحق, نجل الرئيس الاسبق ضياء الحق ونائب رئيس حزب الرابطة الاسلامية الذي يتزعمه نواز شريف, موقف الجيش وقائده وحرصه على الحفاظ على وحدة وتماسك باكستان, مطالبا في الوقت ذاته برفع حالة الطوارىء وعودة الحياة الديمقراطية من جديد. واضاف اعجاز الحق في حوار مماثل مع (الملف) : (ان شريف مارس سياسات لا مسئولة, قادت البلاد باتجاه الهاوية وادخلتها في نكسات متوالية لن يغفرها له الشعب) . وطالب نجل الزعيم الباكستاني الراحل بتنحية نواز شريف عن زعامة حزب الرابطة الاسلامية واجراء انتخابات لاختيار زعيم جديد للحزب, وشدد على ضرورة النهوض بالاقتصاد الوطني واخراجه من ازمته, وعلى (المحاسبة الفاعلة لجميع الذين تسببوا في سرقة اموال البلاد وتضييعها) . واضافة للحوارين هناك عدد آخر من التحليلات والقراءات المختلفة للحدث الباكستاني وردود الفعل حوله. مع العدد الملف السياسي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات