في انتخابات مثيرة ومفاجئة، عبدالرحمن وحيد رئيسا لاندونيسيا، انصار ميجاواتي يشعلون شوارع جاكرتا

وسط تطورات درامية مثيرة ومتلاحقة حقق عبدالرحمن وحيد رئيس جمعية نهضة العلماء الاندونيسية فوزا انتخابيا مفاجئا اصبح معه الرئيس الرابع لاندونيسيا وذلك اثر انسحاب الرئيس الحالي بحر الدين يوسف حبيبي وهزيمة ميجاواتي سوكارنو زعيمة المعارضة ذات الشعبية الهادرة , وقد اشعل فوز وحيد العاصمة الاندونيسية التي دوت بها ثلاثة انفجارات اعلنت غضب انصار ميجاواتي للمفاجأة غير المتوقعة. غير ان عبدالرحمن وحيد الاعشى معتل الصحة ادى اليمين الدستورية امام البرلمان على وقع الانفجارات وتعهد بالوحدة الوطنية واعادة توزيع الثروة وذلك في كلمة مرتجلة امام اعضاء المجلس التشريعي الاندونيسي. ولم يقدر وحيد وهو شبه اعمى على قراءة نص اليمين بالرغم من مساعدة مرافقه العسكري الذي كان واقفا الى جانبه ساعة قراءة النص. واشار الرئيس المنتخب في كلمة مقتضبة الى تشرفه بالاعباء الضخمة"التي اوكلت اليه, واشاد بميجاواتي سوكارنوبوتري التي استطاعت تخطي الامتحان في الحياة الديمقراطية. وتعهد وحيد بالدفاع عن وحدة الاراضي الاندونيسية ضد الدول الاخرى التي لا تنظر بكبير اعتبار احيانا الى شعورنا وكرامتنا. ولم يشر وحيد الى ما يدل على هوية الشخصية التي سيختارها نائبا له وسينتخب المجلس الاستشاري نائب الرئيس اليوم الخميس. وكان متحدث باسم الجيش اعلن ان قائد القوات المسلحة الاندونيسية الجنرال ويرانتو مستعد لقبول منصب نائب الرئيس في حال وافقت الكتل البرلمانية على ذلك. فيما رجحت تكهنات اخرى تولي ميجاواتي المنصب. وحضر الرئيس السابق بحر الدين يوسف حبيبي اداء القسم الدستوري. وكانت المواجهات ما زالت دائرة خلال احتفال القسم بين انصار ميجاواتي الذين خابت امالهم بهزيمة زعيمتهم وقوات الشرطة. وافادت المعلومات الواردة الى العاصمة جاكرتا ان الافا من انصار ميجاواتي تظاهروا في مدينة سولو الواقعة في وسط جاوة واقدموا على اضرام النار في احد المصارف. وكانت ثلاثة انفجارات شيعت اعلان النتائج بهزيمة ميجاواتي امام وحيد بنسبة 373 صوتا ضد 313 مع امتناع خمسة عن التصويت رغم خروج وحيد وميجاواتي لتهدئة انصار ميجاواتي الذين قدروا بالالاف والذي ظلوا واقفين امام مبنى البرلمان. واعلنت الشرطة الاندونيسية ان الانفجارات اسفرت عن مقتل شخصين على الاقل واصابة عدة اشخاص آخرين . وفور اعلان نتائج انتخابات الرئاسة الاندونيسية تلقى وحيد التهاني من الجيش الذي بارك حصوله على منصب الرئيس الرابع كما رحبت الدول الغربية ومنها الولايات المتحدة بالفوز. الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات