الدوام 5 ساعات ينتهي في الواحدة ، ثانوية أبوظبي تبدأ اليوم نظام الساعات المعتمدة

تبدأ مدرسة ثانوية أبوظبي اعتبارا من اليوم ولأول مرة تطبيق تجربة نظام الساعات المعتمدة بدلا من نظام الحصص الدراسية الحالي التجربة الجديدة تعطي للطالب خمس ساعات دراسية يوميا, تبدأ في السابعة والربع صباحا وتنتهي في الواحدة ظهرا, توزع على المواد المقررة حسب النظام المقرر لكل مادة من قبل وزارة التربية والتعليم والشباب . ويتيح النظام الجديد للمدرس الفرصة للابداع واستخدام الوسائل التعليمية المتنوعة لايصال المعلومة بعيدا عن الضغط الزمني الذي يتسبب فيه ضيق الوقت المخصص لكل حصة دراسية في النظام الحالي. كما انه سيتيح للطالب الفرصة للمتابعة والمناقشة والمشاركة بالاجابة عن كل ما يطرحه المعلم من اسئلة مما يولد التفاعل بين المعلم والطالب وهو ما سيضع يد المعلم على اوجه القصور لدى كل طالب فيعمل على مساعدته على تجاوز هذا القصور. ويقول خالد احمد سالم مدير ثانوية ابوظبي انه كانت هناك شكوى مستمرة من الطلاب والمدرسين على حد سواء بأن مدة الحصة الدرسية التي تتراوح من 40 ـ 45 دقيقة تكون في كثير من الاحيان غير كافية لاعطاء المدرس الفرصة لاستخدام بعض ادوات الايضاح او اعطاء الطالب تدريبات عملية مكثفة خلال الحصة, لذلك قمنا بتطبيق نظام الساعات الذي يحدد زمن الحصة بساعة كاملة مما يتيح للمدرس الفرصة لاستكمال المادة التي يدرسها للطالب بشكل مريح وهو ما ينعكس ايجاباً على التحصيل الدراسي للطلاب. واوضح ان نظام الساعات لا يختلف عن نظام الحصص الدرسية العادية الا من حيث التوقيت الزمني.. فكل مادة لها مساحة زمنية اسبوعية لابد ان يتلقاها الطالب ولقد قمنا بتجميع هذه الساعات المخصصة لكل مادة وقمنا باعادة تقسيمها الى ساعة كاملة لكل حصة وهذا ما يؤكد التزامنا بالنظام الذي وضعته وزارة التربية والتعليم والشباب لكل مادة. ويتابع خالد سالم.. هذا النظام يهيىء طلاب المرحلة الثانوية الذين يستعدون للتخرج والالتحاق بالحياة الجامعية للتعود على نظام الساعات الذي يستخدم حاليا في معظم الجامعات داخل وخارج الدولة.. كما ان هذا النظام سيجعلنا نحقق رغبات العديد من الطلاب الذين تقدموا بشكاوى لادارة المدرسة بسبب زيادة عدد الحصص الى سبع حصص يومياً بعد اقرار اجازة يوم الخميس وهو ما سبب ضغطا نفسيا وعصبيا لدى الطلاب وجعلهم يفقدون القدرة على التحصيل في الحصص الاخيرة من اليوم الدراسي.. ولكن ومع استحداث نظام الساعات في المدرسة, فقد قمنا باختزال عدد الحصص الى خمس حصص درسية يوميا وبذلك سيختصر الوقت المحدد للدراسة الى خمس ساعات يوميا وقد تصل الى اربع ساعات فقط في الايام الدراسية التي يوجد بها حصص للانشطة. واكد خالد سالم انه ستكون هناك مرونة كاملة عند تطبيق هذا النظام وانه قبل امتحان نهاية الفصل الأول بشهر كامل سيتم تعديل الجدول الدراسي مرة اخرى لاعطاء بعض المواد الدراسية التي تحتاج الى ساعات اضافية للانتهاء منها بعض الساعات من المواد الدراسية التي بها فائض زمني مما يساعد ويساهم في مساعدة الطلاب على الانتهاء من دراسة جميع المواد المقررة بشكل مريح من خلال اعطائهم الفرصة كاملة للانتهاء منها قبل الامتحانات بفترة كافية. ويقول خالد سالم ان اليوم الدراسي سيبدأ من السابعة والربع صباحا يوميا وسيلي كل حصة درسية فسحة من الوقت فبعد الحصة الاولى سيحصل الطلاب على فسحة لمدة 5 دقائق وبعد الحصة الثانية سيحصلون على فسحة لمدة عشرين دقيقة وبعد الحصة الثالثة هناك 5 دقائق للفسحة وبعد الحصة الرابعة سيكون هناك 15 دقيقة فسحة.. وبعد ذلك ينصرف الطلاب في حوالي الواحدة ظهرا الى منازلهم حتى تتاح لهم الفرصة للحصول على اكبر قدر ممكن من الراحة قبل البدء في استذكار دروسهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات