الحركة الاسلامية تحذر من حمام دم بالناصرة

حذر المتحدث باسم الحركة الاسلامية في مدينة الناصرة عزيز شحادة امس في القدس من وقوع (حمام دم) اذا عمدت الحكومة الاسرائيلية الى ازالة الخيمة التي تستخدم كمسجد في الساحة المتاخمة لكنيسة البشارة في الناصرة بالقوة . وكان الناطق يشير الى احد بنود الخطة التي كشف عنها النقاب وزير الامن الداخلي الاسرائيلي شلومو بن عامي لوضع حد للخلاف الذي اثاره مشروع انشاء مسجد بالقرب من الكنيسة. واوضح بن عامي ان الحكومة وافقت على بناء المسجد لكن ليس قبل نهاية عام 2000 وان الخيمة التي نصبها المسلمون في المدينة على ارض مواجهة للكنيسة لاستخدامها كمسجد يجب ان تزال قبل 8 نوفمبر. وردا على سؤال للصحافيين عما قد يحدث اذا لجأت الحكومة الى القوة لازالة هذه الخيمة, قال شحادة سيحدث حمام دم. واضاف: سيحدث شيء سيتذكره الناس لمائة عام مؤكدا ان قرارا في هذا الصدد من قبل الحكومة سيكون سيئا جدا. ا. ف. ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات