بعد سداده 35 ألف دولار غرامة، ايران تطلق الألماني هوفر اليوم لتحسين علاقاتها مع بون

قررت السلطات القضائية الايرانية الافراج اليوم عن رجل الاعمال الالماني هلموت هوفر بعد سداده لغرامة قدرها100مليون ريال بما يعادل 35 الف دولار, لتورطه في علاقة غير مشروعة مع سيدة ايرانية.وقال ناصر طاهري محامي هوفر انه سوف يسدد الغرامة اليوم املا في الافراج عن موكله الذي قد يستدعى قضائيا للرد على اتهامات في ملفه باقامة علاقات مشبوهة مع الخارج بما يعني في لغة القضاء الايراني التجسس. وقال القاضى يوسف موسوى أن هوفر حكم عليه بدفع غرامة مالية, وكان يمكن أن تكون الغرامة أعلى لو لم يكن قد أمضى هذا الوقت (حوالى عامين) فى السجن. وأعرب القاضى عن أمله فى أن يتم اطلاق سراح السجين الالمانى هذا الاسبوع غير أنه لم يعلق على اتهامات جديدة بوجود صلات له مع عناصر مشبوهة وذلك فى اشارة الى التجسس. واشارت وكالة الانباء الالمانية الى ان سفارة المانيا فى طهران بعثت بمحاميين الى المحكمة لحضور جلسة اعلان الحكم. وقد تؤدي تسوية قضية هوفر الى تحسين العلاقات المتوترة على المستوى السياسي بين المانيا وايران. وقالت مصادر دبلوماسية ان ذلك من شأنه ازالة العقبة الرئيسية التي كانت تحول دون زيارة الرئيس محمد خاتمي الى المانيا, والتي يعلق عليها البلدان اهمية كبيرة. وقال ناصري ان (نص الحكم لم يشر الى اي اتهامات جديدة بحق موكله) . ويتعلق هذا الحكم فقط بقضية (العلاقة الجنسية) المفترضة مع امرأة ايرانية التي اوقف هوفر (57 عاما) بسببها وسجن في سبتمبر 1997 والتي امضى نتيجتها في السجن عشرين شهرا. وكان قد حكم عليه بالاعدام في يناير 1998. لكن المحكمة العليا نقضت هذا الحكم بسبب نقص الادلة وامرت باعادة محاكمته والافراج عنه بكفالة مع الزامه البقاء في ايران. وبعد اربعة اشهر من الافراج المؤقت اعتقل هوفر مجددا في اغسطس ,1999 وهذه المرة بسبب (علاقاته بعناصر اجنبية مشبوهة) . فغداة محاكمته الجديدة, في 30 سبتمبر, اعلن القضاء الايراني انه يبحث في شكاوى اخرى في حق المواطن الالماني وخصوصا اقامة (علاقات مشبوهة) وقررت ابقاءه (قيد الاحتجاز المؤقت) . ولم تعط اي توضيحات بشأن هذه الاتهامات التي ربما توازي الاتهام باقامة (علاقات مع الخارج) التي اشير اليها سابقا, والتي تقارب الاتهام بالتجسس في لغة القضاء الايراني. وكان بيان صادر عن قصر العدل اكد ان (محتوى ملف هلموت هوفر, بالاضافة الى المساس بالفضيلة, يتضمن اتهاما باقامة علاقات مشبوهة, وشكاوى اخرى) . وقال طاهري ان الهيئة التي مثل امامها هوفر ليست مختصة بالفصل في اتهامات جديدة ضد موكله, دون توضيحات اضافية. وعليه قد يخضع هوفر لمحاكمة ثانية, ويتعين عليه لذلك ان يبقى في متناول العدالة وعدم مغادرة ايران. من جهة اخرى اعلنت طهران انها رصدت مخبأ مافيا المخدرات حيث يحتجز ثلاثة صحفيين برتغاليين. وقال المسؤول في الشرطة الايرانية محمد شعباني في حديث لراديو طهران ان السلطات اكتشفت مخابئ محتجزي الرهائن وفرضت سيطرتها على المنطقة بشكل تام. واضاف شعباني الذي يشغل منصب قائد الشرطة في مقاطعة سيستان وبلوشستان حيث خطف الصحفيون الثلاثة في ال 27 من شهر سبتمبر الماضي ان المحتجزين سيمثلون امام القضاء في القريب العاجل سواء احياء او اموات. واشار شعباني الى ان ايران عاقدة العزم على التعامل بحزم مع تجار المخدرات الذين اختطفوا البرتغاليين الثلاثة واربع نساء بقوة السلاح. ـ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات